تنظم جماعة العدل والإحسان بأكادير بتنسيق مع الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة ندوة في موضوع: “آثار التطبيع على المجتمعات العربية والإسلامية وتداعياته على مسار القضية الفلسطينية -حالة المغرب-“.

وتحل ضيوفا على الندوة التي تنظم يوم الأربعاء القادم 24 فبراير 2021، أسماء وازنة يتقدمهم الدكتور عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس، وهو خطيب المسجد الأقصى المبارك من فلسطين.

كما سيشارك في الندوة، الدكتور عمر أمكاسو رئيس مؤسسة الإمام عبد السلام ياسين للأبحاث والدراسات، وهو عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان من المغرب.

ويشارك فيها أيضا، الدكتور عمر الكتاني، الأستاذ الجامعي والخبير في قضايا الاقتصاد والتنمية من المغرب.

الندوة التي سيتم نقلها بالمباشر في الصفحة الرسمية للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، سيدير فقراتها، الدكتور رضوان الرقيبي.

يذكر أن هذه الندوة تأتي في سياق عدد من الندوات والمحاضرات والوقفات والبيانات… التي تلت إعلان النظام المغربي تطبيع علاقاته مع الكيان الصهيوني، في خضم رفض وطني عارم لما تم اعتباره ارتماء في أحضان الصهيونية وخيانة للقضية الفلسطينية.

 

طالع أيضا  د. بن مسعود: فلسطين ليست للمقايضة والمبادئ ليست للمساومة