يعرض يوم الثلاثاء 16 فبراير ملف معتقلي الفنيدق الأربعة المتابعين في حالة اعتقال، للنظر أمام المحكمة الابتدائية في مدينة تطوان للمرة الثانية بعد تأجيل محاكمتهم الثلاثاء الماضي في جلسة رفض فيها طلب متابعتهم في حالة سراح.

واستبق مدونون في مواقع التواصل الاجتماعي هذا اليوم، محاكمة الثلاثاء بحملة “المطالبة بالحرية” للمعتقلين، تحت وسم “أطلقوا_سراح_معتقلي_الفنيدق” بينما وصف آخرون هذه المحاكمة متفائلين بكونها “موعدا لحرية معتقلي الفنيدق الأبرياء، والاستجابة لإجماع كل الهيئات والأحزاب والمنظمات ونشطاء المجتمع وشعارات احتجاج الجمعة على إطلاق سراحهم، وفسح المجال لبداية التجاوب الواقعي مع المطالب المشروعة للساكنة”. 

وكان الشباب الأربعة تعرضوا للاعتقال بعد الاحتجاجات التي نظمتها ساكنة مدينة الفنيدق يوم الجمعة 05 فبراير 2020 للتنديد بالأوضاع المزرية اقتصاديا التي وصلت إليها المدينة بفعل إغلاق معبر باب سبتة وتوقف النشاط التجاري وتداعيات جائحة كورونا، وللمطالبة بتوفير البدائل الاقتصادية في ظل هذه الظروف، وقد تدخلت السلطات لفض الاحتجاج بالقوة، نتج عنه اعتقال أعداد كبيرة من المواطنين، تم إطلاق سراح العديد منهم، مع الاحتفاظ بالشباب الأربعةّ قيد الاعتقال والمتابعة.

وتستمر متابعة المعتقلين بقرار من النيابة العامة بتهم: إهانة رجال القوة العمومية والضرب والجرح في حقهم والعصيان، وخرق حالة الطوارئ الصحية، والمشاركة في تجمهر غير مسلح.

وعقب حدث التدخل الأمني والاعتقال، أصدرت هيئات سياسية وحقوقية ومدنية بالمدينة بيانات إدانة وشجب وتنديد بالمقاربة الأمنية التي تنهجها السلطات ضد الاحتجاجات بالمدينة كما طالبت بإطلاق سراح المعتقلين فورا، وهو ما لم تستجب له السلطات رغم الإجماع الحاصل في هذا الخصوص.

ووفق مراقبين فإن اندلاع التظاهرات كان متوقعا، بالنظر إلى حجم الركود الاقتصادي في المدينة خاصة بعد إغلاق معبر سبتة الذي يعد المنفذ الوحيد للمدينة ومصدر عيش الساكنة ليس فقط بالفنيدق بل بالمناطق المجاورة أيضا، وتبعا لذلك فقد نبهت فعاليات بالمدينة إلى ضرورة إنقاذ المدينة من هذا الكساد، غير أن السلطة عوض استجابتها لمتطلبات الساكنة؛ فتحت جرحا جديدا بالقمع والاعتقالات.

طالع أيضا  الشعب المغربي يواصل احتجاجه رفضا للتطبيع.. في المحمدية وطنجة والعرائش هذه المرّة

الشباب الذين يعرضون غدا على المحكمة هم؛ ياسين رازين ورضى العفاقي ونور الدين الهيشو سحيقو ومحمد الهيشو مكدار.