أجّلت المحكمة الابتدائية في تطوان، يومه الثلاثاء 9 فبراير، النظر في ملف معتقلي الفنيدق الأربعة إلى يوم الثلاثاء القابل 16 فبراير 2021، مع رفض طلب السراح المؤقت ليتواصل اعتقالهم.

وجرى تقديم الشباب الأربعة، وهم ياسين رازين ورضى العفاقي ونور الدين الهيشو سحيقو ومحمد الهيشو مكدار، أمام أنظار النيابة العامة، بتهم: إهانة رجال القوة العمومية والضرب والجرح في حقهم والعصيان، وخرق حالة الطوارئ الصحية، والمشاركة في تجمهر غير مسلح.

وقد تم اعتقالهم عقب الاحتجاج الشعبي السلمي لساكنة مدينة الفنيدق يوم الجمعة المنصرم، بسبب التدهور الكبير للأوضاع المعيشية بالمدينة بعد قرار السلطات توقيف التهريب المعيشي بمعبر سبتة المحتلة، دون توفير أي بدائل اقتصادية.

وطالب المحتجون وفعاليات مدنية وسياسية الدولة قبل اندلاع هذه التظاهرات بضرورة التسريع بالتدخل الاقتصادي لإنقاذ مدينة الفنيدق من الكساد العام، غير أن السلطة، وعوض أن تستمع لنبض المجتمع المحلي وتستجيب لمطالبه وتفتح قنوات الحوار، أقدمت على التدخل العنيف لفض الوقفة الرمزية السلمية، لتتبعها بسلسلة من الاعتقالات ولتفتح مجددا مسار المحاكمات والمتابعات.

طالع أيضا  مفهوم الدين وبناء المراتب (5)