بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

القطاع النقابي

قطاع الجماعات الترابية- المكتب الوطني

بيان تضامني مع موظفي الجماعات الترابية حاملي الشهادات العليا غير المدمجين في السلاليم المناسبة

يتابع قطاع الجماعات الترابية، العضو في القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان، بقلق شديد تنامي وتيرة الاستهداف الواسع للحريات، وخنق كل فعل نقابي جاد ومسؤول، وقمع الوقفات الاحتجاجية السلمية تحت ذريعة الحظر الصحي وفرض قانون الطوارئ استغلالا للجائحة.

إن التدخل القمعي العنيف (اعتقال وضرب وسحل) الذي تعرض له موظفو الجماعات الترابية حاملو الشهادات العليا غير المدمجين في السلالم المناسبة يوم الخميس 04 فبراير 2021 أمام مقر وزارة الداخلية، وبعدها أمام محطة القطار بالرباط لمنعهم من الوصول إلى ساحة البرلمان سلوك مرفوض وغير مبرر.

لذلك، وإيمانا منا بعدالة مطالب هؤلاء الأطر، فإننا نؤكد: 

1- تضامننا المطلق واللا مشروط مع كل مطالب ونضالات التنسيقية الوطنية لحاملي الشواهد والدبلومات بقطاع الجماعات الترابية.

2- تضامننا مع كل نضالات مختلف الفئات المتضررة من السياسات التعسفية للسلطة في مختلف القطاعات، وكذا مع كل ضحايا سياسة التهميش والإقصاء.

3- إدانتنا الشديدة للاعتداء الشنيع الذي طال موظفي الجماعات الترابية حاملي الشهادات اليوم بالرباط.

4- تحميلنا السلطة المغربية مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية والمعيشية للشعب المغربي من ترد، يزيد من شدة الاحتقان والاستياء.

5- مطالبتنا بالتسوية الفورية لوضعياتهم الإدارية والمالية ووضع حد لهذا الملف الذي عمر طويلا.

6- شجبنا لأسلوب الوزارة المفضوح في التمييز بين الموظفين بنفس القطاع.

7- دعوتنا المسؤولين إلى العمل على إنصاف الموارد البشرية لقطاع الجماعات الترابية والارتقاء بمؤهلاتهم، فهم أساس التنمية المحلية.

8- تثميننا لكل الخطوات النضالية المساندة، والتي تفتل في حبل الوحدة النقابية. وفي هذا السياق، ندعو كافة الشغيلة الجماعية بكل تعبيراتهم وتنظيماتهم إلى الوحدة والتكتل ومساندة نضالات التنسيقية الوطنية لحاملي الشواهد بالجماعات الترابية.

طالع أيضا  د. منار: القوانين الانتخابية تكرّس نفس أعطاب المنظومة الانتخابية بالمغرب

عن المكتب الوطني

الخميس 4 فبراير 2021