بيان تضامني

مراكش في 02 فبراير 2021

بعد علمنا بنبأ اقتحام بيت ذ. إدريس الشعاري وسرقة أغراض خاصة من البيت من طرف مجهولين أواخر دجنبر 2020 وبداية شهر يناير 2021، وبعد سلوك صاحب البيت المشمع للمساطر القانونية الجاري بها العمل بتقديم شكاية بخصوص السرقة ليلا وعدم تلقيه أي جواب يذكر لحد الآن، قررت الهيئات والفاعلين الموقعين أسفله القيام بزيارة تضامنية ومعاينة حقوقية للبيت المشمّع والمسروق، مساء يوم الثلاثاء 02 فبراير 2021، لنفاجأ بتطويق أمني كبير وحصار غير مفهوم لأزقة حي إسيل الذي يتواجد به البيت المشمع، منذ يونيو 2019، للحيلولة دون معاينتنا للضرر الذي لحقه .

وأمام هذا المشهد الاستثنائي في بلد يفترض أن يكون منسجما مع الشعارات التي ينادي بها فإننا نعلن ما يلي:

– تضامننا اللامشروط مع ذ. إدريس الشعاري وأسرته في ولوج بيتهم المشمع دون سند قانوني.

– مطالبتنا بتحميل المسؤولية للسلطات القضائية بالمدينة بالقيام بالمتعين في النازلة وللسلطات الأمنية في حماية بيت مشمع من كل ما من شأنه أن يلحق به من ضرر أو غيره. 

– تنديدنا بهذا المنع الأمني لمعاينة البيت وبالتأخر غير المفهوم في التفاعل مع الشكاية المرفوعة بخصوص السرقة ليلا.

–  تأكيدنا على حقه في مسكنه الخاص كباقي المواطنين المغاربة دون تضييق ولا ترهيب.

التوقيعات:

* جماعة العدل والاحسان- مراكش.

* حزب النهج الديمقراطي- مراكش.

* العصبة المغربية لحقوق الإنسان- مراكش.

* ذ. وفاء الطغرائي ناشطة حقوقية- مراكش.

* ذ. عبد العلي الهداجي- محامي بهيئة مراكش.

طالع أيضا  د. حساني: بيتي المُشمّع يحوز كل الرخص الإدارية والقانونية.. والتشميع بسبب انتمائي للعدل والإحسان