انطلق الأستاذ عبد الصمد القادري في “الرقيقة 23” من رقائقه من قوله تعالى: فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب..، كلا إنها كلمة هو قائلها..، ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه..، وذلك في حديثه عن موضوع “ولا تكن من الغافلين”.

وأشار القادري إلى أن الأموات يتحسرون فتصرخ ضمائرهم وسرائرهم من تحت الثرى؛ أن يا أهل الدنيا ما عندكم أكثر من الغفلة، وما عندنا أكثر من الحسرة، نحن زاهدون فيما أنتم فيه راغبون، أنتم تعملون ولا تعلمون، ونحن نعلم ولا نعمل.

وما ندم عليه أهل القبور، يضيف المتحدث، أهل الدنيا عليه يقتتلون، وفيه يتنافسون، وعليه عند القضاة يختصمون، ألا إنكم في يوم عمل ليس فيه حساب، إلا وإنكم توشكون في يوم حساب ليس فيه عمل، فاللهم اجعل خير عمري آخره وخير عملي خواتمه وخير أيامي يوم ألقاك.

https://www.facebook.com/ChahedTv/posts/3678948475486611

طالع أيضا  رجاحة عقله وفصاحة لسانه صلى الله عليه وسلم