أوضح الأستاذ عبد الهادي ابن الخيلية عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، أن “كل منتسب لجماعة العدل والإحسان يوطن نفسه منذ البداية على أن طريق الدعوة ليست مفروشة بالورود”.

ولفت ابن الخيلية في تدوينة له في صفحته الرسمية بفيسبوك، إلى أن الدعوة “هي عقبة كأداء يجب اقتحامها”، موضحا أن “مفهوم اقتحام العقبة” من المفاهيم المنهاجية الكبرى لمشروع العدل والإحسان.

وأشار إلى أن العقبات كثيرة، منها عقبة النفس الميالة إلى الدعة والسكون، وعقبة الأنانيات المحيطة بالإنسان، وعقبات الأعداء والخصوم المتربصين. قبل أن يتساءل “فكيف نصانع هذه العقبات لاقتحامها؟ كيف نتغلب عليها؟”.

وزاد موضحا أن جماعة العدل والإحسان “تربي أفرادها على حمل مشروعها الدعوي والمنافحة عنه وعلى المدافعة بالتي هي أحسن حتى تبلغه لعباد الله المؤمنين وجماهير المسلمين والناس أجمعين” وفق منهاج رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام.

طالع أيضا  ثلاث منظمات دولية تدين اعتقال منجب وتطالب بالإفراج عنه