شارك الأستاذ محمد حمداوي رئيس تحرير مجلة النداء التربوي في الحلقة الثانية من برنامج: “الأخلاق من دوائر النظر إلى مركزية الفعل“، الذي تنظمه جمعية مكارم للأخلاق والقيم على صفحتها الرسمية على الفايسبوك يوم الأحد 10 يناير 2020.

اللقاء الذي قدمه وسيّره الدكتور الحسن العزاوي، كان حول موضوع: “خلق الحلم“، الذي اعتبره حمداوي خلقا رفيعا في ديننا، والله سبحانه وتعالى تَسمَّى به، وربطه دائما بالمغفرة. وكان هذا الخلق سمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووصف الله أيضاً به أنبياءه. والصحابة الكرام كانوا كلهم يتصفون بهذا الخُلُق.

مفتش التعليم الثانوي تابع بالقول إن هذا الخلق رُكنٌ أساسي من أركان أخلاق ديننا، وهو يعني عند الله سبحانه وتعالى الرَّأفة بالعباد، وفسح المجال لهم رغم اقتراف الذنوب والمعاصي، كي يتوبوا إلى الله عز وجل، فالله سبحانه رغم ما يقترفون يمهلهم، لعلهم يرجعون ويتوبون إليه توبةً نصوحةً. وكذلك من الحلم التجاوز والعفو.

وإذا أردنا أن نعطيه تعريفاً، يضيف المتحدث، فهو تحكم الإنسان في ردّ فعله، فلا يكون الرد مباشراً بصفة تلقائية بدون تفكير أو تروّ، فالإنسان الحليم له تأنٍ، ونظر لعواقب الأمور، قبل أن يكون له رد فعلٍ تجاه أي موقف، سواء كان هذا الموقف شفوياً أو عملياً، أو سلوكا معين من السلوكات التي نلاحظها. لهذا الحلم خلق عزيز ورفيع جدا، من تحلى به فقد استراح من هموم كثيرة ونفع به نفسه وعباد الله بصفة عامة.

لمتابعة بقية الحلقة:

https://www.facebook.com/Makarim2018/videos/1626436770876769

طالع أيضا  ساكنة مدينة تطوان تندد بالتطبيع في 4 وقفات مسجدية اليوم