نظمت رابطة علماء قطاع غزة الخميس 31 دجنبر 2020 وقفة دعم وإشادة للموقف الشعبي المغربي الرافض للتطبيع.

وشارك في الوقفة التي نُظّمت في ساحة المجلس التشريعي بمدينة غزة، ممثلون عن علماء من رابطة علماء فلسطين والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع فلسطين، وحركة المجاهدين، وعدد من نواب المجلس التشريعي، ولجنة القدس في المجلس التشريعي، ومؤسسة القدس الدولية فرع فلسطين، وعدد من الوجهاء والأعيان.

وقد رفع المشاركون في الفعالية الجماهيرية شعارات تدعم الرفض الشعبي المغربي للتطبيع، وتؤكد على جرم التطبيع الذي وضعت بموجبه السلطات المغربية يدها في يد القتلة المحتلين لأرض الفلسطينيين ومقدسات المسلمين.

وكانت الوقفة مناسبة لالتحام الرفض الجماهيري المغربي بوعي المقاومين في غزة وفلسطين، والتأكيد أن التطبيع بالمغرب يبقى خطوة سلطوية مفروضة مرفوضة بكل تفاصيلها ونتائجها التي لن تخدم الشعب المغربي بأي حال من الأحوال.

 
طالع أيضا  المبادئ الخمسة في تنشئة الطفل