واصلت فئات واسعة من الشعب المغربي تعبيرها عن رفضها قرار السلطة المغربية التطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني، والاستقبال المهين لوفد منه، في معارضة مكشوفة لموقف المغاربة المعروف والدائم الداعم للقضية الفلسطينية والمقاطع لدويلة الاحتلال.

“من أرض الدولة تحية.. لفلسطين الأبية”، بهذا الشعار خرج سكان حي أرض الدولة بمدينة طنجة بعد صلاة المغرب، السبت 26 دجنبر 2020، في وقفة مسجدية رفعت خلالها شعارات تدين التطبيع وتستنكر استقبال الوفد الصهيوني.

بدوره حي طنجة البالية، وتحديدا أمام مسجد داوود، شهد تنظيم وقفة رافضة للتطبيع مع الاحتلال الصهيوني يوم السبت بعد صلاة العشاء.

وغير بعيد عن مدينة البوغاز عرفت مدينة العرائش تنظيم وقفة أمام مسجد الحي الجديد بعد صلاة العشاء، عرفت مشاركة مواطنين نددوا بهذا السقوط الرسمي غير المبرر ولا المفهوم، رافضين مقايضة قضية الصحراء بأرض فلسطين الإباء.

من جهتها نظمت ساكنة مدينة المحمدية بحي الفتح بعد صلاة العشاء 26 دجنبر أمام مسجد الفتح، وقفة احتجاجية تنديدية بتطبيع النظام المغربي العلاقات مع الكيان الصهيوني. وقد عرفت الوقفة حضورا شعبيا ملحوظا ورفعت فيها شعارات منددة بالتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

طالع أيضا  فاعلون: التشميع قرار سياسي هدفه التضييق على جماعة العدل والإحسان