على الساعة السابعة مساءً مساء يومه الأربعاء 23 دجنبر، وفي قلب مدينة جرسيف، كانت الساكنة على موعد مع وقفة حاشدة تنديدا بقرار التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

الوقفة عرفت حضورا للنساء والرجال والأطفال الذين صدحت حناجرهم بشعار: “فلسطين أمانة والتطبيع خيانة“، و”عهد الله لن نخون.. أقصانا في العيون“. كما رفعت لافتات كتب عليها “لا لبيع القضية الفلسطينية”، و”إدانة شعبية للتطبيع”. وفي الوقت نفسه كان العلم الفلسطيني يرفرف عاليا ومناديا أن فلسطين ستبقى أم القضايا وأن الذين طبعوا لا يمثلون شعب المغرب الحر الأبي.

وفي الأخير ألقيت كلمة منددة بقرار التطبيع، ومعلنة استعداد الساكنة تبلية نداء نصرة القضية الفلسطينية وكل القضايا العادلة، وختمت بشعار: “بفضلك مولانا جود علينا.. وأهلك من طغى وتجبر علينا“.

طالع أيضا  المرأة وقيود الفقه المنحبس