بلاغ الهيآت الداعية لوقفة 14 دجنبر 2020 على إثر اجتماعها ليوم الثلاثاء 15 دجنبر2020

عقدت الهيآت الداعية لوقفة 14 دجنبر 2020 بالرباط احتجاجا على قرار الدولة المغربية تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني، ودعما لنضال الشعب الفلسطيني العادل والمشروع من أجل تحرير أرضه وبناء دولته المستقلة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس، اجتماعا رقميا مساء يومه الثلاثاء 15 دجنبر 2020، تداولت خلاله مستجدات القضية الفلسطينية وما تتعرض له من مؤامرات وخيانات، وسبل مواجهة مسلسل التطبيع مع الكيان الصهيوني وفرض المزيد من اندماج المغرب الرسمي في الخطط الإمبريالية المدمرة.

وبعد التطرق للوقفة الاحتجاجية ليوم 14 دجنبر والظروف التي مرت فيها وما حققته من إشعاع إعلامي محلي ودولي، رغم المنع غير المعلن لها والإنزال الأمني الكثيف وغلق الأزقة والمنافذ المؤدية للساحة المقابلة لمبنى البرلمان وتطويقها، ومنع العشرات من المناضلين/ت والمواطنين/ات من الوصول إليها والمشاركة في الوقفة، قررت الهيآت المجتمعة تبليغ الرأي العام ما يلي:

– اعتزازها بالحضور النوعي للمناضلين/ات والمواطنين/ات رغم التشويش الذي سبق موعد الوقفة عبر نشر أخبار زائفة وتدليسية في عدة مواقع إخبارية معروفة التوجه بتوصل الهيآت بقرار منع من السلطات،

– إدانتها للمنع الذي فرضته قوات القمع على الوقفة الاحتجاجية ليوم الإثنين 14 دجنبر 2020، للتعبير عن رفض القوى الحية ببلادنا والشعب المغربي لقرار الدولة تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني،

– تأكيدها على تنفيذ برنامجها الاحتجاجي والنضالي المعلن عنه سابقا، والعمل على تحبينه وفق ما تفرضه المستجدات لمواجهة قرار التطبيع وفرض التراجع عنه،

– مطالبتها بالإفراج الفوري عن المقترح قانون الذي يجرم كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني،

– تنظيمها لندوات وورشات تعبوية وتعريفية بالقضية الفلسطينية والمخاطر التي تتهددها جراء فرض الإمبريالية الأمريكية والعالمية على الأنظمة المستبدة بالمنطقة تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني، وعواقبه المدمرة على مستقبل شعوب المنطقة ودولها،

طالع أيضا  أطُــر جماعة العدل والإحسان: إعفاءٌ أم إقصاءٌ؟

– استمرارها في المساهمة في توحيد صف الهيآت الداعمة للقضية الفلسطينية والمقاومة للتطبيع والخيانة، على أساس برنامج عمل تتعبأ حوله كل التنظيمات السياسية والنقابية والحقوقية والشبابية والنسائية والمهنية…، هدفه استثمار الموقف الشعبي المساند لكفاح الشعب الفلسطيني والرافض لأية علاقات مع الكيان الصهيوني،

– إعلان رفضها لأي زيارة لعراب صفقة القرن جاريد كوشنير لبلادنا، وعزمها تنظيم احتجاجات ضدها وضد أي زيارة للصهاينة لبلادنا.

الثلاثاء 15 دجنبر 2020

الهيآت الحاضرة:

– الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب،

محمد الغفري

 

– الائتلاف المغربي لهيات حقوق الإنسان،

عبد الإله بنعبد السلام

 

– الهيأة المغربية لنصرة قضايا الأمة،

أبو الشتاء مساعف

 

– حركة ب د س المغرب،

سيون اسيدون،

 

– الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية، لإسرائيل،

 

– لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالبيضاء،

عبد المجيد الراضي