تعرض مشاركون في وقفة مسجدية صامتة بدون شعارات ضد التطبيع، بعد صلاة صبح اليوم، الأربعاء 16 دجنبر 2020 بمسجد عثمان بن عفان بمدينة مكناس للمنع والقمع من طرف القايد وأعوان السلطة بمنطقة ويسلان.

الوقفة التي نظمتها ساكنة منطقة ويسلان للتنديد بالتطبيع المغربي الرسمي مع الكيان الصهيوني الغاصب، قام فيها أعوان السلطة بتمزيق الملصقات وانهالوا على أحد المشاركين بالضرب بالعصى ومنعوهم من توثيق اللحظات التي تعرضوا فيها للعنف.

ونظمت ساكنة ويسلان وقفة مسجدية ثانية صامتة هي الأخرى بدون شعارات، بعد صلاة الصبح بمسجد الهدى ضد التطبيع الرسمي مع الصهاينة الغاصبين، رفعت فيها ملصقات تتضمن عبارات تندد بالتطبيع وحاملة لوسم (مغاربة ضد التطبيع).

وتأتي هذه الوقفات التي تنظمها فئات من الشعب المغربي رفضا لخطوة التطبيع الرسمي بين السلطة المغربية والكيان الصهيوني بوساطة أمريكية نهاية الأسبوع الماضي.

طالع أيضا  تأجيل محاكمة نجل الأمين العام لجماعة العدل والإحسان إلى 27 شتنبر