بعد انصرام أزيد من 70 يوما على معتصم الطلبة المطرودين بأكادير أمام كل من كلية العلوم بأكادير ورئاسة الجامعة، بدأت تزور المعتصم وفود من الطلبة من مختلف الجامعات المغربية، وذلك في سياق التضامن الوطني مع المطرودين.

فقد قامت تمثيلية من مكتب فرع جامعة المولى إسماعيل- مكناس- يوم أمس الخميس 26 نونبر، بزيارة معتصم الطلبة المطرودين من كلية العلوم ابن زهر، تعبيرا عن تضامنهم ومساندتهم للطلبة، وتأكيدا على أن قضية المطرود قضية وطنية.

في حين قام وفد من مكتب فرع جامعة محمد بن عبد الله -فاس- اليوم الجمعة 27 نونبر بزيارة المعتصم، دعما ومساندة للطلبة المظلومين.

وقال الطالب ياسين لميم عضو مكتب فرع أوطم بمكناس، إن طلبة جامعة المولى إسماعيل يقفون إلى جانب الطلبة الثلاثة المطرودين حتى إنصافهم واسترجاع حقهم في الدراسة.

ومن جهته اعتبر حسن بناجح الكاتب الأسبق للاتحاد الوطني لطلبة المغرب في تدوينة له على الفايسبوك أن زيارات الوفود “تطور نوعي” في الملف، أمام تعنت الجهات المعنية في تصحيح الخطأ الفادح الخارق للقانون وكل الشرائع بحرمان طلبة من دراستهم لمجرد ممارسة حقهم النقابي السلمي.

يذكر أن رئاسة جامعة ابن زهر بأكادير كانت أصدرت يوم الخميس 20 فبراير 2020، قرارا بفصل ثلاثة طلبة نهائياً من الدراسة، في خطوة وصفها متابعون بـ”المتهورة“. حيث يجمع هؤلاء الطلبة الانتماء النقابي إلى منظمة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب. وقد قال مكتب فرع الاتحاد بجامعة ابن زهر عقب إعلان القرار، إن هذه الخطوة ليست لها أسباب منطقية إلا أنها “تجسيد واضح للسياسة البوليسية التي تدار بها الجامِعة عندما تواجه مكونات الحركة الطلابية، وتضيّق على حقها المُكتسب تاريخياً في النشاط الطلابي النقابي والثقافي والعلمي”.

طالع أيضا  ربورتاج.. "القصة الكاملة" لطرد ثلاثة طلبة بجامعة ابن زهر

وفي المسار القضائي للملف ينتظر أن تبث المحكمة الابتدائية بأكادير يوم 04 دجنبر المقبل في القضية وتنطق بالحكم، بعد أن استمعت لأطراف الدعوى والشهود وهيئة الدفاع، حيث أوضحت هيئة دفاع الطلبة بما يكفي من الدلائل خلو الملف من مبررات توقيف الطلبة عن إتمام دراستهم، كاشفة الخلفية الحقيقية للطرد والمتمثلة في نشاطهم النقابي والثقافي والنضالي في الجامعة.

وقد سبق قرار الطرد عدة مضايقات؛ حيث قام عميد الكلية بعقد مجلس تأديبي للطلبة المذكورين، دون أن يكلف نفسه عناء استدعائهم، في حين قام الكاتب العام للكلية برفع شكاية قضائية في حق اثنين من هؤلاء الطلبة إضافة إلى طالب آخر.