1.    تعريف الإعراب

يعد الإعراب بصيغته المتعارف عليها في النحو العربي، أهم ما يميز اللغة العربية عن غيرها من اللغات، ويكون ضبطه بمثابة مفتاح لفهم الجمل والتعابير والمعاني اللغوية، كما قد يؤثر تغيير حرف أو عامل أو حركة على المعنى المراد التعبير عنه برمته.

يعرف النحاة الإعراب بأنه تغيير يطرأ على أواخر الكلمات بسبب اختلاف العوامل الداخلة عليها، وهذه العوامل الداخلة تغيِّر الوظائف النحوية للكلمات (فاعل، مفعول، حال، تمييز، مبتدأ…)

والعوامل إما تكون ظاهرة مادية أو معنوية. وهي التي تكون لها سلطة التحكم في المعمولات؛ مثل الأفعال والحروف العاملة والابتداء وغيرها.

فعندما يكون العامل هو (الفعل)، فإن المعمول هو (الفاعل). وعندما يكون العامل هو (حرف الجر) فإن المعمول هو (الاسم المجرور)…

فإنا قلنا: (خرج زيدٌ)، فـ “خرج” هنا عامل يتطلب فاعلا مرفوعا وهذا الفاعل هو (المعمول) لذا رُفع زيد على أنه فاعل له، وإذا قلنا: (ضربت زيدًا)، فإن الفعل “ضربت” عامل فاعله الضمير المتصل به “ت” وقد عمل في زيد النصب ليكون له مفعولا به، أما إذا قلنا: (مررت بزيد) فقد عمل حرف الجر “بِ” في زيد فلزم أن يكون مجرورا. وإن قلنا: (هذا زيد)، فإن “هذا” مبتدأ والذي عمل فيه هو علة الابتداء على ما قاله النحاة.

دعك من التفاصيل حتى لا تتيه في متاهة العوامل والمعمولات، وتابع معنا أنواع الإعراب لنتعلم كيف يكون الإعراب.

2.    أنواع الإعراب

ينقسم الإعراب باعتبار النظر إلى أواخر الكلمات أو العلامة الإعرابية، ثلاثةَ أنواع: الإعراب الظاهر أو اللفظي، الإعراب المقدر أو التقديري، الإعراب المحلي.

2-1-            الإعراب الظاهر؛ وهناك من يسميه بالإعراب اللفظي:

هذا أسهل أنواع الإعراب وهو الذي تظهر فيه الحركات الإعرابية في آخر الكلمة إذا اختلفت العوامل الداخلة عليها، فتظهر عليها علامات الإعراب حسب وظيفتها في الجملة.

وأقسامه أربعة كما يلي:

2-1-1 الرفع: تشترك الأفعال والأسماء فيه، إذ يمكن للأفعال أن تكون مرفوعة كما تكون الأسماء مرفوعة كذلك مثل قولنا: (جاء محمدٌ، يكتبُ محمد).

2-1-2 النصب: تشترك الأفعال والأسماء فيه أيضا، إذ يمكن للأفعال أن تكون منصوبة كما تكون الأسماء منصوبة كذلك مثل قولنا: (رأيت محمدًا، لن ينصرَ الله الظالمين).

طالع أيضا  تعلم لغتك.. كيف تكتب الهمزة المتوسّطة المضمومة؟

2-1-3 الجر (الخفض): خاصية الجر لا يشترك فيها الأفعال والأسماء، بل هي حصر على الأسماء فقط، مثل قولنا: “مررت بمحمدٍ).

2-1-4 الجزم: الجزم خاص بالأفعال دون الأسماء مثل قولنا: (لا تكتبْ).

وتشترك الأسماء والأفعال في الرفع والنصب، في حين يختص الاسم بالجر، والفعل بالجزم.

2-2-           الإعراب التقديري:

 الإعراب التقديري أو المقدر، هو الذي تقدر فيه العلامة الإعرابية على أواخر الكلمات التي لا تظهر عليها العلامات بشكل واضح. 
ويكون ذلك في:

2-2-1 الاسم المقصور: وهو اسم معرب ينتهي بألف لازمة قبلها فتحة مثل: المصطفى والندى والتقى والرضا، والعصا…

·        ويكون الإعراب في هذه الحالة: (جاء مصطفى)؛ جاء: فعل ماض مبني على الفتح. مصطفى: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره المانع من ظهورها التعذر.

2-2-2 الاسم المنقوص: وهو اسم معرب ينتهي بياء لازمة قبلها كسرة، ويقدر عليه الإعراب في حالتي الرفع والجر فقط، مثل (جاء القاضي ومررت بالقاضي). أما في حالة النصب فتظهر عليه علامة الإعراب بشكل طبيعي، مثل (رأيت القاضيَ).

·        ويكون الإعراب في هاته الحالة: (جاء القاضي)؛ جاء: فعل ماض مبني على الفتح. القاضي: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره المانع من ظهورها الاستثقال.

2-2-3 الاسم المضاف إلى ياء المتكلم: يمنع حرف الياء في نهاية الكلمة من ظهور الحركات الإعرابية بشكلها الطبيعي، نظرا لاشتغال المحل بالحركة المناسبة للياء، في مثل قولنا: هذا كتابي، قرأت كتابي، نظرت في كتابي. حيث إن الحركة القارة هي الكسرة التي تناسب الياء.

·        ويكون الإعراب في هذه الحالة: (هذا كتابي)؛ هذا: الهاء حرف تنبيه لا محل له من الإعراب. ذا: اسم إشارة مبني في محل رفع مبتدأ. كتابي: كتابِ: خبر للمبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء، المانع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة للياء.

2-2-4 الفعل المضارع المعتل الآخر: وهو الفعل الذي ينتهي بأحد حروف العلة، وفيه حالات:

2-2-4-1      إذا كان هذا المضارع منتهيا بالألف مثل يخشى ويسعى قدرت عليه العلامة في حالتي الرفع والنصب مثل: سعيد يسعى للخير، ولن يسعى إلى الشر.

طالع أيضا  تَعلَّم لُغَتك.. تَعرَّف على أوضاع كتابة الهمزة المتوسطة الساكنة (1)

·        ويكون الإعراب: (سعيد يسعى)؛ سعيد مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. يسعى: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة في آخره المانع من ظهورها التعذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره هو. والجملة الفعلية في محل رفع خبر للمبتدأ (سعيد).

·        (لن يسعى إلى الشر)، لن: حرف نصب للمضارع. يسعى: فعل مضارع منصوب بِلَن، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة في آخره المانع من ظهورها التعذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره هو. إلى: حرف جر. الشر: اسم مجرور بـ (إلى)، وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.

2-2-4-2     أما إذا كان الفعل المضارع منتهيا بالواو أو بالياء، فإن حركة الضمة تقدر عليه، كقولنا: (أَدْعُو الله). وتظهر عليه الفتحة كقولنا: (لَنْ نَدْعُوَ أَحَدًا)

·        ويكون الإعراب في هاتين الحالتين؛ (أدعو الله). أدعو: فعل مصارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة في آخره المانع من ظهورها الاستثقال، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا. (الله): لفظ جلالة، مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.

·        (لنْ ندعوَ أحداً)، لن: حرف ناصب للمضارع. ندعو: فعل مضارع منصوب بـ (لن) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره. والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن. (أحدا): مفعول به منصوب بالفعل وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.

2-2-4-3     ويجزم الفعل المضارع المعتل الآخر عموما بحذف حرف العلة. مثل قولنا: (لم يدعُ المؤمن غير ربه، لا تسع إلى الشر، ادع إلى سبيل ربك..)

.      ويكون الإعراب في هذه الحالة: (لم يدعُ المؤمن غير ربه)؛ لم: حرف جزم. يدعُ: فعل مضارع مجزوم بـ (لم) وعلامة جزمه حذف حرف العلة (الواو). المؤمن: فاعل مرفوع بالفعل، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره. غيرَ: مفعول به منصوب بالفعل وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره. وهو مضاف. ربه: ربِّ: اسم مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره. وهو مضاف. الهاء: مبني على الكسرة في محل جر مضاف إليه.

2-3-           الإعراب المحلي:

الإعراب المحلي يطلق على مواقع الكلمات المبنية وكذا الجمل إذا قامت بوظيفة نحوية، كما يلي:

2-3-1      الأسماء والحروف المبنية: مما هو متفق عليه في العربية أن “الحروف كلها مبنية” فتعرب في الجمل حسب موقعها من الإعراب إذا كان لها محل، وإن احتفظت بحركتها الأصلية لفظا فهي تأخذ حركتها الإعرابية في المحل. مثل قولنا (هذا فرسٌ، وجاء منْ ننتظره). ومن المبنيات: الضمائر، والأسماء الموصولة، وأسماء الإشارة، وأسماء الشرط والاستفهام، والفعل الماضي، وفعل الأمر، والمضارع الذي اتصلت به نون النسوة أو نون التوكيد، وجميع حروف المعاني.

طالع أيضا  تعلم لغتك.. "الفاعل" وأحواله في النحو العربي (2)

·        ويكون الإعراب في هذه الحالة؛ (هذا فرس): “هذا” اسم إشارة مبني في محل رفع مبتدأ، مبني لأن حركته ثابتة لا تتغير.

·        (جاء منْ ننتظره)؛ جاء فعل ماض مبني على الفتح. منْ: اسم موصول (في مقام الذي) مبني على السكون في محل رفع فاعل.

2-3-2     الجمل التي لها محل من الإعراب: الجملة التي لها محل من الإعراب هي الجملة التي تؤول في مجملها وتعرب في محل نصر أو رفع، وفق الوظيفة النحوية التي تؤديها. مثل قولنا: (رأيت الطفل وهو يلعب).

·        ويكون الإعراب في هذه الحالة؛ (رأيت الطفل وهو يلعب): “وهو يلعب”. الواو: واو الحال. هو: ضمير بارز مبني على الفتح في محل رفه مبتدأ. يلعب: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره. وجملة (وهو يلعب): جملة اسمية في محل نصب حال.

2-3-3     الأسماء المجرورة بحرف جرّ زائد، وحروف الجر الزائدة هي زيادة لفظية، لا تؤدي أي وظيفة في المعنى إلا التوكيد. مثل قولنا: (ما جاء من أحدٍ).

·        ويكون الإعراب في هذه الحالة: (من أحدٍ): من: حرف جر زائد. «أحدٍ»: اسم مجرور لفظا مرفوع محلّا على أنه فاعل للفعل (جاء).

2-3-4     المصدر المؤول: والمصدر المؤول هو الذي يعود إلى كلمتين مشكلتين من الحرف المصدري والفعل المصاحب له مثل قولنا: (أن تصوموا خير لكم).

·        ويكون الإعراب في هاته الحالة؛ (أن تصوموا خير لكم)؛ أن: حرف مصدري ونصب واستقبال مبني على السكون. تصوموا: فعل مضارع منصوب بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة. والواو فاعل. والمصدر المؤوّل المكون من أن والفعل (أن تصوموا)، بمعنى: (صيامُكم)، في محل رفع مبتدأ. والتقدير كله (صيامكم خير لكم).