دعت عشرات الهيئات والمنظمات المدنية والسياسية والحقوقية والثقافية المغربية إلى تنظيم وقفة احتجاجية يومه الأحد  29 نونبر 2020 على الساعة الخامسة مساء أمام البرلمان في الرباط، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وبحسب البلاغ الذي أصدرته 55 هيئة مغربية مناصرة للشعب الفلسطيني ومقاومة لكافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، الداعية إلى الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني، يأتي الاحتجاج تحت شعار: “لنستمر جميعا في نصرة القضية الفلسطينية ومناهضة التطبيع”، تعبيرا عن “الموقف الثابت للشعب المغربي في اعتباره القضية الفلسطينية قضية وطنية، ومن أجل المطالبة بإخراج مقترح قانون تجريم التطبيع من رفوف البرلمان، والضغط من أجل المصادقة عليه. ومن أجل التصدي المشترك لكل أشكال التطبيع مع الكيان الغاصب التي تشهدها بلادنا”.

وطالبت الجهات المنظمة كل القوى السياسية والنقابية والحقوقية والنسائية والشبابية والجمعوية وعموم المناضلات والمناضلين المناصرين للقضية الفلسطينية، بالمشاركة بكثافة في هذه “المحطة النضالية”، ودعت إلى المزيد من “الدعم والنصرة لكل القضايا العادلة للشعوب”.

ولم يفت بلاغ الوقفة استحضار السياق الدولي والإقليمي المتسم بالمؤامرات المستمرة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، من طرف “الإمبريالية الأمريكية والصهيونية والأنظمة الاستبدادية العربية، والتي تروم الالتفاف على الحقوق العادلة والمشروعة للشعب الفلسطيني، في تقرير المصير، والاستقلال من الاستعمار الاستيطاني العنصري الصهيوني، وعودة اللاجئين، وإقامة الدولة الفلسطينية الديمقراطية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس”.

والهيئات الداعية إلى الوقفة، والتي تمثل طيفا واسعا ومتنوعا من المجتمع المغربي، هي: الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، الائتلاف المغربي لهيات حقوق الإنسان، منظمة حريات الإعلام والتعبير-حاتم، الهيئة المغربية لحقوق الإنسان، المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، حركة بدس المغرب، الحملة المغربية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، جمعية التضامن المغربي الفلسطيني، الجمعية المغربية لحماية المال العام، شبكة المساءلة الاجتماعية بالمغرب، العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، المبادرة المغربية للدعم والنصرة، الهيئة الوطنية للدفاع عن المال العام بالمغرب، المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف، لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالبيضاء، التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان، حزب النهج الديمقراطي، جمعية الحرية الآن، جمعية التنمية للطفولة والشباب، الجمعية المغربية لصحافة التحقيق، مرصد العدالة بالمغرب، منظمة الشباب الاتحادي، حزب المؤتمر الوطني الاتحادي، جمعية اكورا للثقافة والفنون، شبيبة النهج الديمقراطي، حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، جمعية البديل الثقافي، جمعية شموع للمساواة، الائتلاف من أجل الحق في الصحة، جمعية أطاك المغرب، اليسار المتعدد، جمعية الشعلة للتربية والثقافة، الجمعية المغربية للنساء التقدميات، حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي الاتحاد المغربي للشغل، الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة، نقابة المحامين بالمغرب، الحزب الاشتراكي الموحد، الشبكة المغربية لحماية المال العام، الجمعية الطبية لتأهيل ضحايا التعذيب، مؤسسة عيون لحقوق الانسان، المرصد المغربي لحماية المال العام، المرصد المغربي للسجون، الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام، الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، منتدى مبدعات بلا حدود، الشبيبة الطليعية، المرصد المغربي للحريات العامة، حركة الطفولة الشعبية، جمعية المواهب للتربية الاجتماعية، اتحاد العمل النسائي.

طالع أيضا  ذ. النويني: القضية الفلسطينية ما زالت حية في قلوب الشعوب.. والتطبيع مرفوض