تنظم الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة ندوة فكرية حول موضوع “الانتخابات الأمريكية وانعكاساتها على القضية الفلسطينية”، يوم الثلاثاء 24 نونبر 2020 على الساعة الثامنة والنصف مساء، وتبثها كل من صفحتي الهيئة وقناة الشاهد على الفيسبوك.

ويشارك في الندوة العلمية ثلة من الباحثين المغاربيين وهم الأستاذ الجامعي والباحث في قضايا الفكر والسياسة مراد يعقوبي من تونس، ومدير معهد الدراسات والمعارف المقدسية محمد ياسين الهلالي من الجزائر، والباحث في قضايا الفكر والسياسة رشدي بويبري من المغرب، والباحث في المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة عبد الرحيم شلفوات من المغرب، ويديرها المحامي والباحث في القانون الدولي محمد نويني من المغرب.

وتتوزع محاور الندوة، بحسب أرضيتها التي توصل موقع الجماعة بنسخة منها، على ثلاثة محاور هي:

–       نظرات في تاريخ الانتخابات الأمريكية المتلاحقة، وتأثيرها على سير القضية الفلسطينية.

–       فوز بايدن، هل يزكي “الترامبية” أم ينسخها.

–       ما السبل الجديدة والمتجددة في دعم القضية الفلسطينية على ضوء المستجدات الأخيرة.

وتأتي هذه الندوة لبحث وتحليل الانتخابات الأمريكية الأخيرة وتداعياتها على قضايا الأمة الكبرى، ذلك أن “ما يهم الحركات التغييرية الجادة في أمتنا هو سؤال الثابت والمتغير في هذه السياسات فيما يتعلق بقضايا أمتنا المتعددة وعلى رأسها فلسطين”. سؤال، تقترح الأرضية، أن تؤطره سيناريوهات وخيارات محددة “لن تخرج عنها سياسة الحاكم الجديد للبيت الأبيض جو بايدن” هي:

–       خيار الاستمرار والتماهي المطلق مع سياسة ترامب، واعتبار ما حققته مكاسب تاريخية ما كانت تحلم بها الصهيونية وداعموها من لوبيات الضغط في أمريكا يوما. وبالتالي البناء عليها في ظل نسق إقليمي مهيئ لمزيدا من التنازلات والتطبيع مع الاحتلال الغاشم.

–          خيار التماهي النسبي مع سياسة ترامب بتغيير تفاصيل بسيطة والإبقاء على المكتسبات النوعية التي حققتها “الترامبية” عبر زمن، وأهمها صفقة القرن ونقل السفارة الأمريكية للقدس.

طالع أيضا  الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة تدعو إلى المشاركة في وقفة الأحد المقبل دعما للشعب الفلسطيني

–       خيار الاختلاف مع ما أنجزته الإدارة السابقةـ وإرجاع المفاوضات لثنائية “السلام مقابل الأرض” وتبعاتها وتراكمها التاريخي، بدل “السلام مقابل السلام”. وبالتالي القطع مع مشروع تصفية القضية الذي اشتغل عليه ترامب وصهره لسنوات.

على ضوء هاته السيناريوهات وغيرها، تضيف الأرضية، تريد “ندوتنا أن ترى بعيون ضيوفها الكرام انعكاسات الانتخابات الأمريكية الأخيرة على قضيتنا الأم فلسطين. نحلل الواقع ونستشرف المستقبل ونقترح الممكن من آليات الدعم السلمي لخيارات الشعب الفلسطيني في دفاعه الأبي عن ثرى أرضه المقدسة”.

يمكنكم متابعة الندوة الفكرية غدا الثلاثاء 24 نونبر على الساعة الثامنة والنصف مساء عبر:

صفحة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة على الفيسبوك

صفحة قناة الشاهد على الفيسبوك