نفذ مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بأكادير وقفة رمزية أمام المحكمة الابتدائية بأكادير يومه الجمعة 20 نونبر 2020م، تزامنا مع محاكمة الطالبين المطرودين من كلية العلوم التابعة لجامعة ابن زهر عبد الناصر طوني وعمر الطالب، بتهمة إهانة موظف عمومي وتعييب ممتلكات عامة، بعد أن تنازلت النيابة العامة عن متابعة الطالب الثالث المطرود عبد اللطيف الغازي، في الوقت الذي أكدت فيه هيئة دفاع الطلبة وعدد من المنظمات والنشطاء الحقوقيين أن السبب الحقيقي للطرد والمحاكمة مرتبط بنشاط الطلبة الحقوقي والعلمي داخل هياكل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.

فقد أشار الأستاذ رضوان العربي عن هيئة الدفاع أن المحكمة حجزت الملف للتأمل وحددت يوم 04 دجنبر 2020 للنطق بالحكم بعد أن استمعت لأطراف الدعوى والشهود، حيث نفى الطالبان كل التهم المنسوبة إليهما، في الوقت الذي أكد فيه شهود الطرف المدعي عدم معاينتهم ولا حضورهم للوقائع التي يتابع من خلالها الطالبان بل إن أحدهم نفى ما سجلته محاضر الضابطة القضائية في محضر تصريحاته.

وهذا ما جعل الدفاع حسب الأستاذ المحامي يجدد التأكيد على أن التهم ملفقة وأن المتابعة غير عادلة من أصلها لخلوها من الإثبات والشهود الفعليين، بل هي متابعة على خلفية نشاط الطالبين في مكتب تعاضدية كلية العلوم، مطالبين ببراءة الطالبين وإسقاط المتابعة وإرجاعهما رفقة زميلهما إلى مقاعدهم الدراسية.

كما أكد عضو هيئة الدفاع في تدوينة على حائطه الفيسبوكي أن النيابة العامة رغم ذلك طالبت بالإدانة، بل طالب المطالب بالحق المدني) عميد الكلية وكاتبها العام( الطالبين بأداء تعويض لهما حدد في مبلغ 200.000 درهم في مهزلة غير مسبوقة حسب المحامي.

من جهته اعتبر الأستاذ عز الدين الشرقاوي من هيئة آسفي أن المتابعة تمس حرمة الجامعة وحق الطلبة في العلم ومواكبة دروسهم، وأسست على محاضر الضابطة القضائية التي وصفها بالمفبركة والمهلهلة على طينة المحاضر التي يتابع من خلالها عدد من شرفاء الوطن من صحفيين وحقوقيين وغيرهم.

طالع أيضا  ربورتاج.. "القصة الكاملة" لطرد ثلاثة طلبة بجامعة ابن زهر

وللإشارة فالطلبة الثلاثة يواصلون اعتصامهم أمام رئاسة جامعة ابن زهر لليوم 67 على التوالي، بعد منعهم من اجتياز امتحاناتهم على خلفية قرار الطرد الذي صدر بحقهم من رئاسة الجامعة بناء على طلب من عميد كلية العلوم، وقد نال هذا الملف اهتمام ودعم عدد من المنظمات الحقوقية والهيئات الأكاديمية والنقابية المختلفة.