تعرض هذه الأسطر لتقديم عام لكتاب الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين “شعب الإيمان”، من خلال مقدمات توثيقية، وقراءة في العنوان، وبيان رهانات الكتاب وتعريف بمنهجيته ومقاصده.

مقدمات توثيقية:
1. كتاب شعب الإيمان كتاب صنفه الإمام عبد السلام ياسين سنة 1975، وطبع في طبعته الأولى سنة 2017، فهو من أوائل كتبه المصنفة ومن آخر ما طبع له؛

2. استغرق الإمام في تأليف كتابه أربعة أشهر من مارس سنة 1975 إلى يوليوز من السنة نفسها؛

3. الكتاب في جزءين بما مجموعه 870 صفحة؛

4. على مستوى البنية الهيكلية للكتاب يتكون المصنف من:

– تصدير كتبه الدكتور عبد العلي المسئول الذي راجع الكتاب وشرح غريب الكلم فيه، ثم مقدمة كان قد كتبها الإمام عبد السلام ياسين؛

– صنف الكتاب وفق ترتيب الخصال العشر التي تمثل في عناوينها الفصول، وتندرج تحت كل خصلة الشعب، وتحت كل شعبة عناوين مختصرة لمضمون الأحاديث الواردة فهي من قبيل فقه الحديث على عادة مصنفي الأحاديث كما عند البخاري مثالا؛

– للكتاب خاتمة عبارة عن دعاء للإمام.

– في آخره لائحة للمصادر والمراجع مرتبة ترتيبا ألفبائيا، ثم فهرسا للموضوعات في نهاية كل جزء.

5. شمل جهد إخراج الكتاب عملين جليلين؛ تصدى لأولهما العالم البحاثة الدكتور عبد اللطيف أيت عمي الذي استفرغ الوسع في تخريج الأحاديث بعزوها إلى مظانها، وبيان درجة صحتها، وذكر تعليق العلماء على هذا التخريج سيرا على نهج علماء الحديث في الباب. والثاني قام به العالم الفقيه اللغوي الدكتور عبد العلي المسئول الذي شرح غريب الألفاظ والتراكيب بالاستناد إلى معاجم اللغة ومصنفات غريب الحديث، وشروح متون السنة، وبانتهاج نهج القصد والإيجاز واستحضار السياق.

في دلالة العنوان:
1. في المعنى اللغوي يرد في المعاجم اللغوي أن الشُعبة اسم والجمع شُعُبات وشُعْبات وشِعاب وشُعَب، والشُّعْبَةُ هي الفِرْقةُ من الشيء، والشِّعْبة هو الطريقُ، والشِّعْبُ يراد به مجرى للماء تحت الأرض. والشُعْبَة مِنَ الشَّجَرَةِ الغصن منها، والشُعْبَةُ من الخَشَبٍ أَوْ الخَزَفٍ القطعة منه، وشعب اليد الأصابع، وشعب الجسم اليد والرجلان.

طالع أيضا  نساء العدل والإحسان باليوسفية يحيين ذكرى رحيل الإمام

2.  في المعنى الاصطلاحي نقرأ:

– ” الحديث عن شعب الإيمان يصور الإيمان وحركة المؤمنين في سيرهم إلى الله نهرا له شعب وروافد…، وبالنسبة للجماعة يمثل نهر الإيمان مجموع السلوك الإيماني في مجالات الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية… وشعب الإيمان بعددها الواسع وشمولها للعقيدة والعاطفة والحركة، وكل السلوك، هي المضمون الذي يتجسد فيه الإيمان طريقا إلى الله وحلا لمشاكل المجتمع والأمة، ومنهاجا للحكم، وتنمية، وسياسة. … ونهر الإيمان بشعبه يمثل وحدة سلوك تكسر الحواجز، حواجز الأنانيات، والعادات، وسائر الحدود النفسية، والاجتماعية، والسياسية، والمصلحية” (هذا بعض ما ورد في الفصل الخامس من المنهاج النبوي)؛

… تتمة المقال على موقع ياسين نت.