بقلم: يعقوب زروق

مقدمة:

الحمد لله رب العالمين، وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المؤمن المريد وجه الله تعالى، المحب المحبوب، الساعي إلى بلوغ كمال الإيمان وتسلق ذرى الإحسان، يحصي حركاته وسكناته، يغتنم أيامه ولياليه، يراقب أنفاسه وخطواته، لا يعرف التيه ولا العبث، فهو حريص على التقرب إلى مولاه ونيل رضاه بالأعمال الصالحة مفروضها ومسنونها. له في يومه وليلته معالم وصوى لا يتجاوزها ولا يغفل عنها. كل ذلك محققا الغاية السامية التي خلق لها، قال سبحانه: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون. (الذاريات: 56). وممتثلا أمر مولاه: يا أيّها الّذِين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربّكم وافعلوا الخير لعلّكم تفلِحون (الحج:77).

أولا: خصائص يوم المؤمن وليلته عند الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله
وضع الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله برنامجا ليطبقه المؤمن في يومه وليلته، يتوافق مع فكره التجديدي، الذي يروم تخريج أفواج من المحسنين، قادرين على التأسيس للخلافة الموعودة إن شاء الله تعالى. ويتميز هذا البرنامج بخصائص مهمة:

1- الربانية: وذلك أن أعمال يوم المؤمن وليلته من الله سبحانه وإليه. فهي مستمدة من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فكل بند من بنوده مؤصل، مستند لأدلته الشرعية. كما سيتبين في الفقرة اللاحقة. كما أن هذه الأعمال وضعت لإرادة وجه الله عز وجل، إذ الإخلاص هو روح العمل.

2- الشمول: فهو برنامج شامل للفرض والنفل، مستغرق أوقات الليل والنهار، مؤطر عملَ القلب والجوارح، يقول الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله: “من أعمال شعب الإيمان ما يلزم المؤمن مرة في العمر كالحج. ومنها ما يلزم مرة في السنة كصوم رمضان، ومنها ما هو موقوت مضبوط كالصلاة والزكاة، ومنها ما يسنح في أوانه وبمناسبته كعيادة المريض وتشييع الجنازة، ومنها ما هو فرصة دائمة كإماطة الأذى عن الطريق، ومنها ما هو صفة نفسية مصاحبة كالحياء، ومنها ما ينبغي أن يصبح عادة راسخة كقول لا إله إلا الله” 1.

3- التوازن: بنود يوم المؤمن تخدم جانب التربية والفكر والحركة. فتتكون شخصية المؤمن المتوازنة  المجاهدة. يقول الإمام المجدد رحمه الله: “يجب ألا تكون السمة الغالبة على جند الله زهادة بدعوى الروحانية، ولا إغراقا في الفكر، ولا تقصيرا ولا إسرافا في الحركة” 2. لذلك نجد من بنوده ما يتعلق بجانب العبادات وما يتعلق بالعلم والدعوة كما سنرى لاحقا.

طالع أيضا  تذكرة المرابط (5).. الأستاذ الأنباري يُسائل النفس ويعرضها على "يوم المؤمن وليلته"

4- اليسر: كل أعمال يوم المؤمن وليلته مستمدة من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ما يطبعها بطابع اليسر. وهذا ما ميز مدرسة الإمام التربوية عن غيرها من المدارس الصوفية التي كانت تغالي في الأوراد. يقول رحمه الله: “إن أحوج ما نحتاج إليه بسط صفحة من التسامح والرحمة والاعتدال وضبط النفس” 3.

ثانيا: بنود يوم المؤمن وليلته
1 – الوتر النبوي:

به يبدأ المؤمن يومه، ومنه يستمد ما… تتمة المقال على موقع ياسين نت.


[1] ياسين، عبد السلام. المنهاج النبوي. (الطبعة الثانية: 1410هـ-1989م). الصفحة: 53.
[2] نفسه. الصفحة: 55.
[3] ياسين، عبد السلام. الإحسان. (مطبوعات الأفق، الدار البيضاء. الطبهة الأولى: 1998م). ج: 1 / ص: 61.