تحدث الأستاذ مصطفى شقرون في الحلقة الثانية من برنامج “حكمة وبيان” الذي يقدمه في قناة الشاهد الإلكترونية، عن “المعلّقة المحاصرة”، لامية أبي طالب، عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، المدافع عنه بسقفه وشِعبه وبنفسه حتى الموت.

وقال شقرون إن القصيدة ذكرها ابن هشام في السيرة وقال عنها ابن كثير هي قصيدة بليغة جدا، لا يستطيع أن يقولها إلا من نسبت إليه، وهي أفحل من المعلقات السبع، وأبلغ في تأدية المعنى.

تحدى فيها أبو طالب قريشا وأحلامها، بقوة وشهامة الفضلاء الذين لا يرهبهم إذا ما ظلموا عدم تكافؤ الفريقين عدة وعددا، وأذاع في وسائل الإعلام الأكثر انتشارا بين الناس وقتها -الشعر- مناشدا رؤساء القبائل ومذكرا بمواقفه معهم ثم محذرا، وهو وهم يعرفون ما للشعر الجيد من وقع في نفوس العرب، ومن انتشار على كل لسان كانتشار النار في الهشيم.

ومما جاء في القصيدة يقول المتحدث:

كذبتـم وبيـت الله نُبَزّى محـمـدا ** ولمـا نطاعـن دونــه وننـاضـل

ونسلمـه حتـى نصـرع حـولـه ** ونذهـل عـن أبنائنـا والحـلائـل

فميلوا علينا كلكم، إن ميلكم ** سواء علينا والرياح بهاطل

وقد وصف أبو طالب خصال ابن أخيه صلى الله عليه وسلم مباشرة من وسط محنة الحصار في شعب أبي طالب ومن وسط المقاطعة ووصف جماله بل نوره بجمال لغته ورقتها وقوتها قائلا:

وأبيـض يستسقـى الغمـام بوجهـه ** ثمـال اليتامـى عصمـة للأرامـل

يلـوذ بـه الهـلاك مـن آل هاشـم ** فهم عنـده فـي رحمـة وفواضـل

لعمري لقـد كلفـت وجـدا بأحمـد ** وإخوتـه دأب المحـب المواصـل

أقيم على نصر النبي محمد ** أقاتل عنه بالقنا والقنابل

فلا زال في الدنيا جمالا لأهلها ** وزينا لمن ولاه رب المشاكل

فمن مثله في الناس أي مؤمل ** إذا قاسه الحكام عند التفاضل

حليم رشيد غير طائش ** يوالي إلاها ليس عنه بغافل

فأيده رب العباد بنصره ** وأظهر دينا حقُّه غيرُ ناصل

فو الله لولا أن أجيئ بسبة ** تجر على أشياخنا في المحافل

لكنا اتبعناه على كل حالة ** من الدهر جدا غير قول التهازل

لقد علموا أن ابننا لا مكذب ** لديهم ولا يبنى بقول الأباطل

كأني به فوق الجياد يقودها ** إلى معشر زاغوا إلى كل باطل

وجدت نفسي دونه وحميته ** ودافعت عنه بالطلُّى والكلاكل

ولا شك أن الله رافع أمره ** ومعليه في الدنيا ويوم التجاذب

وأشار إلى أنها لم تعلق القصيدة على الكعبة المشرفة، كيف وبيت الله ممنوع حينها معلق في الشِّعب مع الرسول وأصحابه، لكنها بذكرها لرسول صلى الله عليه وسلم؛ تعلقت القلوب بالقصيدة حتى رفع ذكرَها الله.

طالع أيضا  رجعى إلى الله.. أول حلقة من البرنامج الجديد "حكمة وبيان" في قناة الشاهد