جدّد الأستاذ محمد حمداوي، مسؤول العلاقات الخارجية لجماعة العدل والإحسان، رفض الجماعة وإدانتها “لكل ما يسيء للنبي الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم”.

واعتبر عضو مجلس إرشاد الجماعة، في تدوينة على حائطه الفيسبوكي، محاولات الإساءة لمقامه الشريف ولدين الإسلام “تصرفات طائشة وبعيدة عن الرشد”، مؤكدا أنها “لن تزيد بإذن الله إلا تعريفا بالإسلام وإشهارا له”.

وفي المقابل جدّد أيضا “إدانتنا لكل أشكال العنف والإرهاب أيا كان مصدرها، أفرادا أم جماعات أم دولا”.

وفي موضوع ثان، اعتبر أن تطبيع السودان مع الكيان الصهيوني “جريمة جديدة في حق قضية فلسطين وتنكرا للتضحيات التاريخية لشعب السودان تجاه مقدسات الأمة”. داعيا شعوب الأمة إلى “الاستمرار في احتضان ودعم القضية الفلسطينية وإلى فضح ومقاطعة كل الأنظمة المطبعة مع كيان غاصب لمقدسات الأمة”.

طالع أيضا  يا دوحة الكرم