سقط الطالب المطرود ظلما عمر الطالب، مغمى عليه في اليوم 26 من معتصم الطلبة المطرودين أمام كلية العلوم ابن زهر بأكادير، بعدما انهارت صحته نتيجة الاستمرار في الاعتصام.

وقد حصرت سيارة الإسعاف إلى مكان الاعتصام أمام الكلية ونقلت الطالب المعني إلى المستشفى بسرعة قصد تلقي الإسعافات والعلاجات الضرورية.

الطالب المغمى عليه عمر الطالب هو كاتب عام مكتب التعاضدية -المكتب النقابي للطلبة- في كلية العلوم، وقد دخل هو وثلاثة من زملائه في الاعتصام منذ يوم 15 شتنبر رفضا للقرار الظالم في حقهم، الذي أصدرته رئاسة جامعة ابن زهر القاضي بفصلهم نهائيا عن الدراسة في خطوة وصفها الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بـ “المتهورة” والانتقامية من طلبة أبرياء “ذنبهم الوحيد خدمة الطلبة دراسيا وعلميا وثقافيا، والدفاع عن حقوقهم بكل نضج ووعي”.

وكانت الكتابة الوطنية لأوطم أعلنت في بلاغ سابق تبنيها لهاته القضية لتكون “قضية طلابية وطنية”، وهو ما دفع بالطلاب في العديد من الكليات إلى إعلان التضامن، وتسجيل أشكال احتجاجية أهمها رفع اللافتات واليافطات في الجامعات المغربية، فضلا عن الوقفات التنديدية التي نظمت أمام بعض رئاسات الجامعات مثل وجدة والرباط.

 

 

طالع أيضا  تربويون وفاعلون يطالبون بإعادة الطلبة المطرودين بأكادير إلى دراستهم