بقلم: خديجة عاقل

قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرا [الأحزاب، 41]. وقال سبحانه: وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ [الأعراف، 205]. وقال عز وجل: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ [البقرة، 152]. وقال عز من قائل: ولذكر الله أكبر [العنكبوت، 45].

ذكر الله أكبر من كل شيء، وأجره أجزل من كل أجر، هو النعمة الكبرى، والمنحة العظمى، وهو الكمياء الإلهية، والدواء والعلاج التي بها يطهر القلب، وهو مصب الإيمان وملتقى شعبه ومصدر نوره. وما أمرنا بالإكثار من شيء مثل ذكره سبحانه وتعالى، فمن كان ذكر الله ديدنه فقد حظي بخيري الدنيا والآخرة. روى ابن أبي الدنيا مرفوعا: “ما من يوم وليلة إلا ولله عز وجل فيه صدقة يمن بها على من يشاء من عباده وما منَّ الله على عبده بأفضل من أن يلهمه ذكره”.

وأخرج الطبراني عن أم أنس رضي الله عنها أنها قالت: يا رسول الله أوصني. قال: “اهجري المعاصي فإنها أفضل الهجرة، وحافظي على الفرائض فإنها أفضل الجهاد، وأكثري من ذكر الله فإنك لا تأتين الله بشيء أحب إليه من كثرة ذكره”. لذا يقول الصالحون: (من أوتي الذكر فقد أوتي منشور الولاية)؛ أي وثيقة أمان وضمان الإيمان والقرب من الرحمن، قال ابن القيم رحمه الله: “الذكر منشور الولاية الذي من أعطيه اتصل، ومن منعه عزل، وهو قوت قلوب القوم التي متى فارقها صارت الأجساد لها قبورا، وعمارة ديارهم التي إذا تعطلت عنه صارت بورا. وهو سلاحهم الذي به يقاتلون قطاع الطريق، وماؤهم الذي يطفئون به التهاب الحريق، ودواء أسقامهم الذي متى فارقهم انتكست فيهم القلوب، والسبب الواصل والعلاقة التي كانت بينهم وبين علام الغيوب”.

و”في كل جارحة من الجوارح عبودية مؤقتة والذكر عبودية القلب واللسان وهي غير مؤقتة؛ بل هم يأمرون بذكر معبودهم ومحبوبهم في كل حال؛ قياما وقعودا وعلى جنوبهم. فكما أن الجنة قيعان وهو غراسها فكذلك القلوب بور وخراب وهو عمارتها وأساسها، وهو جلاء القلوب وصقالها ودواؤها إذا غشيها اعتلالها” [مدارسج السالكين، ج2، ص 423]. روى الشيخان مرفوعا: “مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه كمثل الحي والميت” وقال أبو الدرداء رضي الله تعالى عنه: “لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل”. وقال رجل للحسن البصري: “يا أبا سعيد أشكو إليك قسوة قلبي: قال: أدبه بالذكر”.

ولهذا الفضل والأثر… تتمة المقال على موقع مومنات نت.

طالع أيضا  في ذكر الله عز وجل