تنظم الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بالبيضاء ندوة فكرية تفاعلية بعنوان “سنة على وباء كورونا.. نظرات في التدبير السياسي للجائحة” يوم السبت 10 أكتوبر 2020 ابتداء من الساعة الثامنة ليلا، بمشاركة رموز سياسية ونقابية وحقوقية وإعلامية.

ويؤطر الندوة كل من الفاعل الحقوقي عبد الرزاق بوغنبور، والدكتور محمد بن مسعود، والأستاذة خديجة الرياضي، والبروفيسور أحمد بلحوس والصحافي رشيد البلغيتي، بتنشيط الأستاذ محمد الإبراهيمي، وسيتم نقل مجرياتها مباشرة على قناة الشاهد الإلكترونية.

وتأتي هذه الندوة لتقييم سياسات الدولة في تدبير الجائحة في مقربة من إكمال عام على أول ظهور للفيروس في مدينة ووهان الصينية، قبل أن يجتاح العالم شرقا وغربا في أقوى جائحة مرضية في القرن الحالي.

اختلفت المقاربات الرسمية في التصدي له بين الدول، ما بين الميل لرعاية الصحة العامة وحفظ الأنفس أو الانحياز لترجيح صحة الاقتصاد والارتكاز على قراءاته الاستشرافية المنذرة بسوء. في خضم كل ذلك بدأ العالم يأخذ مسافة عن المقدمات وما رافقها من ارتجالية مقبولة، وبدأت السياسات العامة تضع المدبر -خصوصا السياسي- وخطواته على محك التمحيص والمساءلة.

أما في المغرب، المنهكة قطاعاته الحيوية بفعل توالي السياسات العامة والعمومية المفتقدة للرؤية المستقلة والإرادة الصادقة، كما جاء في الأرضية المؤطرة للندوة واطلع عليها موقع الجماعة، فلم تقدم مؤسساته التي تحكم فعليا أو حتى الشكلية منها، ما يميزها في نسق التعاطي العام مع الجائحة، بل وبرزت بوادر أزمة تلوح في أول خروج رسمي يقر بأن الطاقة الاستيعابية للدولة من أسرة الإنعاش لا تتعدى 250 سريرا في كل ربوع الوطن. خطوات أولية بنفس اجتماعي سوقت لغيرة مكذوبة على الشعب، ما فتئ بريقها أن توارى أمام مسلسل الارتجال والانكشاف لواقع بنيوي وتدبيري ضحل لا تغطيه مساحيق التجميل مهما كثرت، ولا تدابير الاستعجال “البريكولاج” الذي طالما نهجته الدولة في تعاطيها مع الإشكالات المجتمعية الحرجة.

طالع أيضا  آفة الحكام والقومة الجماهيرية المنتظرة

وتسعى هذه الندوة إلى النظر بعيون ضيوفها لمساقات التدبير الرسمي المختلفة للوباء، خلفياتها ونتاجاتها في الحاضر والمستقبل. وبتحرر من ضغط الأرقام وخوارزميات صناعة الرأي، تريد أن تحلل آفاق الوباء على مستقبل الوطن، وما قد تغيره الجائحة في معيشة المغاربة.

وسترتكز الندوة على مناقشة الخلاصات بعد اقتراب سنة عن ظهور الوباء، وعلى التدبير السياسي الرسمي للجائحة في المغرب، فضلا عن الآثار المستقبلية للوباء على المغرب، ومقترحات تخفيفها.