تعتزم جماعة العدل والإحسان إطلاق حفل عن بعد، مساء هذا اليوم الثلاثاء 06 أكتوبر 2020، احتفاء بخروج الأستاذ عمر محب من السجن.

الحفل الذي ستبثه قناة الشاهد الإلكترونية، بدءا من الساعة التاسعة ليلا، يحمل فقرات متنوعة احتفالية بعودة البطل منتصرا على سجانيه بعد قضاء عشر سنوات ظلما وراء القضبان.

وكان الإفراج عن الأستاذ عمر محب صبيحة يوم السبت 03 أكتوبر 2020، شابته خروقات وتضييقات، خاصة بعد الإفراج عنه في غير الوقت المعلوم به، ومنع زوجته وأبنائه من الالتحاق به في بيت والديه الذي نقل إليه نواحي مدينة صفرو.

تضييقات الإفراج تنضاف إلى الخروقات القانونية للملف منذ بدايته على خلفية سياسية بغرض لي ذراع جماعة العدل والإحسان كغيره من الملفات المعروفة في هذا السياق.

وقضى عمر محب عشر سنوات منتقلا بين السجون من سجن عين قادوس بمدينة فاس وبوركايز والسجن المدني بمدينة صفرو، قبل أن يستقر به المطاف في سجن راس الماء خارج مدينة فاس، إلى أن تم الإفراج عنه يوم السبت الماضي.

وكان نشطاء أطلوا وسما منذ إعلان خبر الإفراج عن عمر محب “سالما تعود.. صامدا تبقى” شعارا لهذه المرحلة التي تعد بمثابة نهاية الظلم والمحنة المسلطة على “متهم بريء”.

وكانت هيئة الدفاع عن المعتقل السياسي المفرج عنه، عمر محب، أعلنت أثناء الإفراج عنه، أن الملف إن كان قد أغلق من الجانب القانوني، فإنه لا يمكن غلقه من الجانب الحقوقي، ذلك أن الرجل تعرض لظلم لا يمكن نسيانه أو غلق ملفه بسهولة.

طالع أيضا  عمر محب يَنتَصِرُ على سجَّانه.. سَالما تَعُود صَامدا تَبْقى