يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي منذ يوم أمس “نداء” يعبر عن التأثر البالغ لاستمرار قرار طرد الطلبة من الدراسة في كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير.

نص النداء الذي يتم تداوله يطالب رئاسة جامعة ابن زهر وإدارة كلية العلوم بالتراجع عن قرار الطرد وإرجاع الطلبة إلى دراستهم، وتمكينهم من اجتياز امتحاناتهم الربيعية أسوة بباقي زملائهم.

النداء اليوم، يتزامن مع اليوم السابع من الاعتصام الذي يخوضه ثلاثة طلبة أمام كلية العلوم بجامعة ابن زهر احتجاجا على قرار طردهم بقرار ظالم صادر عن رئاسة الجامعة بطلب من إدارة كلية العلوم، بسبب أنشطتهم الدراسية والثقافية والنقابية داخل الجامعة.

وتداولت أسماء بارزة هذا النداء، من حقوقيين وناشطين إعلاميين وصحافيين وبرلمانيين وأساتذة جامعيين، فضلا عن أعداد كبيرة من الطلبة في مختلف الجامعات المغربية

ويتضمن النداء الذي يتم تداوله الاسم والصفة والمدينة وتاريخ تسجيل النداء، مذيلا بوسم “طرد الطلبة جريمة”، وجاء فيه ما يلي:

“أتابع بأسف شديد وببالغ التأثر؛ قرار رئاسة جامعة ابن زهر وعمادة كلية العلوم بأكادير القاضي بطرد ثلاثة طلبة من الدراسة بشكل نهائي، وتعريض مستقبلهم ومستقبل عائلاتهم للضياع، بسبب تنظيمهم لأنشطة توجيهية ودراسية داخل الجامعة.

أطالب الجهات المعنية بإنصاف هؤلاء الطلبة، وتمكينهم من اجتياز امتحاناتهم، وإنهاء هذه المعاناة التي لا يؤدي ضريبتها إلا الأبرياء”.

وبالتوازي مع انتشار هذا النداء، انطلقت حملة موازية له بتغيير صور الحسابات الشخصية بإطار موحد يحمل وسم قضية الطلبة المطرودين نفسه.

طالع أيضا  "أوطم": طرد طلبة أكادير بات "قضية طلابية وطنية" (صور)