“وأعظم ميدان للمواجهة ميدان التربية والتعليم، ذلك الميدان الذي فيه يتقرر المستقبل، وعلى نتائج غرسه يتوقف مصير الأمة. الأطفـال والشباب ضحايا في يد المثقفين المغربين المعادين للدين، ما مثلُ المثقفين العـائدين من يستنقذهم من الأيدي القذرة” (العدل الإسلاميون والحكم) 481.

“وللتعليم مكان الصدارة في أولويات البناء بما هو التعليم، ومعاهد التعليم، ومدارسه الابتدائية والثانوية والجامعات، ومحاضن الصغار أمكنة للتربية والتأثير. وبما هو النظام التعليمي والإعلامي شبكة محيطة بوقت الناشئة مستولية على حياتها الفكرية والنفسية” (حوار مع الفضلاء الديموقراطيين)121.

“نظام التربية والتعليم هو العَمود الفِقَري للدولة. وإعادة ترتيب هذا الجهاز ضرورة الضرورات في حياة الأمة. يجب إنشاؤه إنشاء جديدا، وصياغة قنواته، وسد منابع الفساد المُخَلَّفَةِ فيه لإعداد أجيال سليمة العقيدة والفطرة، مسلحة بالمعارف العملية التطبيقية” (العدل) 482.

أول ما يتعين على تعليم يطمح إلى وصل الناشئة المؤمنة بالنبع هو تعليم اللغة العربية بحيث يكون للمؤمن ما يشبه ويقرب ويحاذي سليقة العرب الذين بلسانهم نزل الوحي. سمعوه فوعته عقولهم، واستجاب لهداه بعضهم، وكفر بعض ممن انغلق دون هدى الله وانختم قلبه. (حوار مع الفضلاء الديموقراطيين) 130.

يبدأ التعليم من السن المبكرة مع التربية. ليست التربية الوجدانية القلبية الإيمانية شيئا يترعرع خارج حقل التعليم، أو شيئا يسقى من ماء التربية مستغنيا عما تجود به قنوات التعليم؛ فإن…

تتمة نظرات الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله في قضايا التربية والتعليم على موقع ياسين نت.

طالع أيضا  الإمام ياسين يتأمل الشعر.. وخذ بيدي فإنّي مستجير (فيديو)