وجه الأستاذ محمد حمداوي مسؤول العلاقات الخارجية لجماعة العدل والإحسان، نداءً إلى الأمة وإلى أهل الخير في كل مكان لإغاثة الشعب السوداني في محنته، جراء فيضانات تغمرها لم تشهد مثلها منذ أزيد من مائة سنة.

وعبر حمداوي عن تضامنه الأخوي في هذه المصيبة التي حلت بالشعب السوداني، داعياً “الجميع حكومات وأفرادا ومؤسسات إغاثية إلى تقديم يد العون العاجل للمنكوبين والمشردين”.

وأشار الأستاذ حمداوي في تدوينة نشرها في صفحته الرسمية بفيسبوك إلى أن أكثر من 100 شخص لقوا حتفهم جراء هذه الفيضانات، وأزيد من 100000 بيت مهدم، ونصف مليون شخص بدون مأوى.

وقال حمداوي إن “شعب السودان الشقيق يواجه في هذه الأيام، فيضانات غير مسبوقة في عدد من المدن والقرى خلفت قتلى (رحمهم الله) ومشردين وأضرارا مادية جسيمة زادت من تفاقمها البنية التحتية والخدماتية الهشة”.

وبعد أن عبر عن تضامنه مع الشعب السوداني، ودعا الأمة إلى التضامن، ختم كلامه بقوله: “إن الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه. اللهم لطفك بأهل السودان وبكل المشردين والمعوزين في كل مكان”.

طالع أيضا  في انتظار الإعلان عن تشكيلة الحكومة السودانية.. قوى التغيير تعلن قائمة مرشحيها