تناول الأستاذ إبراهيم بايزو من منظور علم الاجتماع في تدوينة له في فيسبوك عبارات قال إنها “تروج في صفحات مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأوضح الباحث في علم الاجتماع أن عبارات يجري تقاسمها من طرف أصحاب الحسابات الزرقاء يعبر من خلالها أصحابها عن رغبتهم في “الاستقلالية والتحرر من بعض مما يرونه قيودا ومثبطات اجتماعية تمنعهم من الانطلاق نحو الأفضل”.

هذه العبارات من مثل قول بعضهم: “لا تبحث عن إرضاء الآخرين” أو “كن كما أنت ولا تهتم لما يقوله الآخرون عنك” أو “لا تبحث عن قيمتك لدى الآخرين”… وصفها الباحث بـ “الأمنيات \ الأفكار”، التي يحتاج تنامي انتشارها في المجتمع إلى “دراسة من الباحثين في علم الاجتماع وفي علم النفس”.

ولئن كانت هذه العبارات “تعبر عن رغبة في الفكاك من إسار بعض القيود”، فإنها في نظر الكاتب “قد تكون تعبيرا عن اختلالات سيكولوجية وسوسيولوجية في علاقة المرء بنفسه وبمجتمعه”.

وذهب بايزو إلى أن الاختلالات التي أشار إليها، تتأكد عندما “لا تترافق هذه العبارات مع إرادة وعزيمة في التغيير”، وأحيانا يتم البحث عن تسويغ ديني لها يضيف المتحدث.

وتساءل عن إمكانية استواء السلوك الإنساني بعيدا عن معايير المجتمع وثقافته، كما تساءل عن إمكانية تحقيق المرء ذاته بعيدا عن المجتمع.

ألا توحي الرغبة في الاكتفاء بالذات والبحث عن الرضا بعيدا عن المجتمع بنوع من النرجسية أو بضرب من ضروب الرغبة في الانعزالية التي قد تعصف بالمجتمع؟ يتساءل الباحث ثم يضيف؛ “أم أن ذلك كله لا يعدو أن يكون موضة عابرة لا أثر لها على مستوى العلاقات في المجتمع وبالتالي فهي من تجليات ما يسميه البعض بالنفاق الاجتماعي؟”.

طالع أيضا  كلمة ذة. الحمداوي في افتتاح ندوة ”مركزية الأخلاق والقيم في بناء الفرد والمجتمع“