عن أوصاف أهل الدنيا وأهل الآخرة تحدث الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله، في شريط جديد بثته قناة بصائر الإلكترونية يوم الاثنين 10 غشت الجاري.

وأكد الإمام أنه إن كان الواحد منا عبدا للدنيا ومتاع الدنيا فإنه يسعى لشفاعة وإذن أهل الدنيا، وتصير معرفة فلان للمسؤول الفلاني وقربه منه، وكذا مقدار ما يملك وما يدفع من درهم ودينار ورشوة يصيرون في فساد.

أما إن كنت عبداً لله عز وجل فإذا استأذنت يُؤذن لك في الدنيا وفي الآخرة، وإذا شَفعتَ تشفَّعُ في الدنيا وفي الآخرة. 

وتساءل الإمام عن ماهية الإذن الذي يعطيك إياه الله عز وجل إن كنت عبداً له في الدنيا، وأجاب قائلاً “هو أن تقف بين يديه تناجيه وتكلمه في الصلاة، خمس مرات. فالأذان هو إذن بالصلاة“.

وتابع المتحدث بقوله أنه حين يؤذّن المؤذن فهو يقول “يا عبادي لكم الإذن، تعالوا كلموني وخاطبوني واطلبوا مني وهاتوا ما عندكم“. حينذاك يناجي العباد يا رب اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم.

وختم مؤكداً على دعاء الرابطة الذي نشفع فيه مع بعضنا البعض، وأوصى مراراً وأعاد التأكيد بالمواظبة عليه، معتبراً أنه ذِكرٌ مهمٌ جداً، نحافظ عليه كما نحافظ على تلاوة القرآن وقول لا إله إلا الله.

طالع أيضا  صفحات من سيرة الإمام المجدد.. الصفحة الأولى: نفس عصام