4-     الهمزة المتوسّطة المكسورة

إذا سلمنا بالأوضاع التي تحدثنا عنها في الحلقات السابقة، يتأكد لنا أن القانون الحاسم في كتابة الهمزة المتوسطة بغض النظر عن حركتها؛ هو قوة الحركة، وأوضحنا أن حركة الكسرة هي أقوى الحركات.

وتبعا لهذا القانون فإن الهمزة المتوسطة المكسورة، هي الحالة الوحيدة التي تكتب فيها الهمزة على الياء (النبرة) وسط الكلمة مهما كانت الحركة التي كانت قبلها ومهما كان الحرف الذي يأتي بعدها، كما يلي:

1.      تكتب على الياء (على نبرة) إذا كان الحرف قبلها ساكنا:

–            سكونا حيا: مثل قولنا: “أَفْئِدة” و “أسْئِلة” و “جُزْئِية” و “مَوْئِلاً” و “مَرْئِي”…

–           أو سكونا ميتا، عندما تأتي بعد الألف الممدودة أو الواو أو الياء، مثل قولنا: “سَّائِلِينَ” و “ذائِقَةُ”، أو “تجيئين”، و”تموئين”…

2.      تكتب على الياء إذا كان ما قبلها مضموما، كقولنا: “سُئِلَ” و “وُئِدت” و “رُئِسَ”…

3.     تكتب على الياء إذا كان ما قبلها مكسورا، مثل قولنا: “مبطئين”، و “مُلْتَجِئين”، و “مُسْتَهزِئين”، و “مُتَكِئين” و “تُنْشِئين”…

4.     تكتب على الياء إذا كان ما قبلها مفتوحا مثل قولنا: “يَطْمَئِن”، و “يَئِن” و “رَئِيس” و “يَئِسَ” و “لَئِيم” و “أَئِمة”…

طالع أيضا  تعلم لغتك.. كيف تكتب الهمزة المتوسّطة المضمومة؟