إثر وفاة شاب بانهيار أحد آبار مدينة جرادة يوم الأحد الماضي 12 يوليوز، ارتفع عدد المعتقلين إلى سبعة، منهم 6 سبق أن اعتقلوا في الأحداث الماضية، وسيتم تقديمهم جميعاً إلى جلسة 27 يوليوز 2020.

الاعتقالات جاءت لتغطي على المأساة المتكررة التي تعيشها مدينة جرادة، حيث تعودت السلطات الأمنية استباق حالات الاحتقان دوماً بالاعتقالات وكأنها لا تملك حلاً آخر غير الحل الأمني الجاهز.

المعتقلون الستة: الطيب موغلية وعيسى لبقاقلة ومصطفى ادعينين وعبد القادر موغلية بوجمعة قسو وعزيز بودشيش سبق أن اعتقلوا خلال حراك جرادة، فيما نورالدين أشيبان معتقل جديد تلحقه السياسة الأمنية بركب شباب المدينة.

وعاشت مدينة جرادة  مند ثلاث سنوات أحداثاً  اجتماعية حارقة عرفت بـ “حراك جرادة”، وذلك بعدما قاد أهل المدينة  احتجاجات طالبوا من خلالها بالبديل الاقتصادي ورفع التهميش عن المدينة، قمعتها السلطات حين أصبحت محل حديث الإعلام الوطني والدولي، ونتج عن تدخلات السلطة عشرات المعتقلين.

طالع أيضا  جلسة ثالثة لأحد أكبر ملفات حراك جرادة وهيئة الدفاع تبسط عشرات الدفوع الشكلية