انطلق الأستاذ عبد الصمد القادري من قوله تعالى في سورة التكاثر ألهاكم التكاثر ليسلط الضوء على قيمة الوقت في حياة الإنسان، في حلقة جديدة من برنامجه “رقيقة في دقيقة” الذي تبثه قناة الشاهد الإلكترونية.

وأشار القادري إلى أن التكاثر كل ما له علاقة بتكاثر الأموال وتكاثر البنين والأماني وكل ما هو فان، ووقف على قول قائل: “إذا أنت لم تزرع وأبصرت حاصدا، ندمت على التفريط في زمن البدر”.

واستند إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لتبيان أهمية الأمر، الذي قال فيه: “لن تزولا قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع…” منها شبابه فيما أبلاه وعمره فيما أفناه، وكذا حديث؛ اغتنم خمسا قبل خمس، صحتك قبل مرضك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك…

ووقف عند قول ابن مسعود رضي الله عنه: “ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه نقص فيه أجلي ولم يزدد فيه عملي”، موضحا أن الزمن والوقت له عظمته، لذلك أقسم الله به تعالى فقال “والعصر” “والفجر” “والليل” “والنهار” “والضحى”، وجعل كل أركان الإسلام مرتبطة بالوقت، صلاة وصياما وحجا وزكاة.

وأورد في هذا الصدد قولة لأبي هريرة رضي الله عنه يقول فيها: “الوقت أنفس ما عنيت بحفظه، وأراه أسهل ما عليك يضيع”، وكذا كلاما للحسن البصري رضي الله عنه يتحدث فيه عن قيمة الوقت فيقول: “أدركت أقواما كانوا على أوقاتهم أشد منكم حرصا على دنانيركم ودراهيمكم”.

واستحضر القادري في كلامه ما كان يقوله ابن الجوزي “لو قلتُ إني طالعت عشرين ألف مجلد لكان أكثر، وأنا الآن بعد في الطلب”، ودخل مكتبة في الشام ذات يوم فقال لمرافقه، “أنظر ما فيها، لقد قرأتها كلها”، وقال المظفر حفيده؛ سمعت جدي على المنبر يقول، “كتبت بأصبعي هاتين، ألفي مجلد، كل يوم يأخذ بعضي ويورث القلب حسرة ثم يمضي”.