قررت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بمدينة وجدة، يوم الأربعاء 15 يوليوز الجاري، متابعة أربعة معتقلين من مدينة جرادة وحددت أولى جلسة المحاكمة يوم 27/7/2020، على خلفية ما عرفته المدينة في الأيام الثلاثة الماضية.

وكانت مدينة جرادة عرفت صباح يوم الأحد الماضي 12 يوليوز، حادثة انهيار أحد الآبار التابعة لجماعة لعوينات، على شابين شقيقين، توفي أحدهما بعين المكان، بينما أصيب الآخر بكسور خطيرة، تداعت على إثرها الساكنة لعين المكان، ما حذا بالسلطات الأمنية بالمدينة بعد هذا الحادث مباشرة، إلى اعتقال أربعة شبان، وتشديد الإجراءات الأمنية، تحسبا لأي خروج غاضب للساكنة.

وقررت النيابة العامة متابعة كل من: ادعينين مصطفى والبقاقلة عيسى وموغلية الطيب واشيبان نورالدين في حالة اعتقال، من أجل “التحريض والتجمهر وخرق حالة الطوارئ”.

وسبق للمحامي بهيئة وجدة، عبد الحق بنقادى، دفاع المعتقلين في الملف المعروف إعلاميا بـ “معتقلي حراك جرادة”؛ أن أوضح في تصريح خاص لموقع الجماعة نت أثناء اعتقال هؤلاء الشباب، أنهم “كانوا رهن الاعتقال وأمضوا عقوباتهم سابقا في ملف حراك جرادة”.

جدير بالإشارة إلى أن مدينة جرادة عرفت حراكا اجتماعيا مند ثلاث سنوات عرف بـ “حراك جرادة”، وكان من الملفات الاجتماعية الحارقة، بعدما قاد شباب المدينة وكبارها احتجاجات طالبوا من خلالها بالبديل الاقتصادي ورفع التهميش عن المدينة، قاومتها السلطات وقمعتها بعدما أصبحت محل حديث الإعلام الوطني والدولي، ونتج عن تدخلات السلطة عشرات المعتقلين.

طالع أيضا  استئنافية وجدة تؤجل ملف معتقلي جرادة لجلسة 30 أبريل