بقلم: السعدية الكيتاوي

تأمل..

كم خطوت إلى ربك من خطوات، كم تعثرت، كم ذرفت الدمع، كم توجعت دواخلك، كم صرخت جوانحك، كم تألمت.. كم طأطأت رأسك تبغي اللحاق بركب الواصلين ثم انتكست فجأة بسهوة قلب انحرف نبضه أو جرة قلم نضب مداده.

أخيّ، أخيَّة.

هات سمعك..

إنه سفر، سلوك، سير قلبي لا يصح أن تدلج فيه خاليا من مولاك، ولكل سفر دليل يقطع بك الفيافي ويأخذ بيدك حتى تتضح وجهتك وتنال بغيتك.

علمك الحبيب في كل سفر أن تقول: سُبْحَانَ الذي سَخَّرَ لَنَا هذا، وَما كُنَّا له مُقْرِنِينَ، وإنَّا إلى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ في سَفَرِنَا هذا البِرَّ وَالتَّقْوَى، وَمِنَ العَمَلِ ما تَرْضَى، اللَّهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هذا، وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ في السَّفَرِ، وَالْخَلِيفَةُ في الأهْلِ، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن وَعْثَاءِ السَّفَرِ، وَكَآبَةِ المَنْظَرِ، وَسُوءِ المُنْقَلَبِ في المَالِ وَالأهْلِ.

استفتح سفر يومك طالبا منه، وهو خير مطلوب، أن يلبسك لباس البر والتقوى، اتق الله حيثما كنت، في سرك قبل جهرك، ليلك قبل نهارك، فراغك قبل شغلك، اغتنم الخمس قبل الخمس، موقنا بأن الله  يبارك من العمل ما يرضى.

وفي الطريق منعرجات ومنحدرات ومتاعب ومصاعب وأوجاع، وبُعد وغربة لا يهونها عليك إلا خالقك العالم بكل ضعفك. قد تشتد على قلبك الصدمات فتبكيه، وقد تجرحه الكلمات فترديه، وقد تهوي به الظنون وفي غياهب الجب ترميه، ثم لا تكاد ترمي خطوك حتى يصيبك اللهث من شدة نار نفس تغلي داخلك أوقدتها كلمة منفلتة هنا أو موقف خذلان هناك. ويصبح المبتغى هدفا قصيا، فاسأل مولاك يطوِ عنك الطريق طيا.

اللهم أنت الصاحب في سفر الروح، بك… تتمة المقال على موقع مومنات نت.