(من عزم على أمر هيأ آلاته. لما كان شغل الغراب الندب على الأحباب، لبس السواد قبل النواح.)

المدهش، ابن الجوزي.

إلى أخي وسيدي عبد الحكيم رزقك الله الحكمة، وجعلك ممن ارتبط ورابط وامتلأ إيمانا حتى بلغ مشاش عظامه. آمين.

السلام عليك ورحمة الله تعالى وبركاته

أما بعد فإنا نحمد إليك الله الذي لا إلاه إلا هو، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه إياه وأنا أحبك.

سيدي إن عقابيل الطريق وعويصاتها كثيرة، تلك هي سمات طريقنا: عقبة وركض إليه وعندما تحتد المغالبة فلا ناصر إلا الصحبة: ركيعات ركعناها في جوف الليل ملبين نداء الصحبة العالي الغالي، فالفرق شاسع يا سيدي بين من يركع وهو مرتبط وسلسلته النورانية ممتدة، وبين من يركع وهو منقطع: حبل الصحبة حبل عظيم ونسماته وألطافه وفيوضاته تفعل فعلا عظيما في حركة الفرد وفي مسيرة الجماعة التاريخية.

سيدي إن إبليس يمد رجليه وسط الراكضين في مرحلة تحدد فيها الاختيارات ويرسم فيها الإنسان مسيرة عمره، إلى أين يلجأ هذا المسكين الذي أكلته الغفلة ونظر من حوله فوجد الأفق مظلما، وما أظلمت إلا قلوبهم، ولا اشتدت إلا عليهم، ولا أظلم إلا أفقهم.

سيدي هل وصل صوتنا إلى الطلبة؟ هل بلغت كلمتنا إليهم؟ لا ينبغي أن يشغلنا الآخر به عن اهتماماتنا وصلب حركتنا، كم نحن نقدر وقوفكم في ذلك المكان، لكن جلجل الجو بالأذان شعارا؛ وإلى المسجد الجميع دعوته؛ إلى الرحمة ادعهم، إلى دفئ الصحبة وحنان الجماعة المحتضنة، إن عملا استغرق في الأشكال ينبغي أن يقف لحظات منتبها للجوهر، لنقطة الارتكاز، لرافعة الأشكال، إن العمل الهادئ التلقائي المنظم البسيط المنبعث من أعماق مشروعنا ومن كنهه ومن اهتمامات الطلبة وانشغالاتهم؛ هو الذي يمكن أن يؤمن حركتنا في المستقبل ويبعث على الارتياح.

 إن بُعد دعوتنا وحركتنا الشعبي والإنساني ينبغي أن ينطلق، ولا أعتقد أن شيئا يمكن أن يثبته غير قوتنا الإيمانية الإحسانيه؛ وفقهنا المنهاجي الجامع.

إن اللهث المحموم وراء الأشكال وعبر توالي اليومي وانشغالاته التي لا تنتهي؛ يوشك أن يولد شخصية قلقة لا تعرف من أين تبدأ، الذي يهمها: أن تصيح معبرة عن وجودها.

نقطة الارتكاز سيدي هو هذا الإنسان.

 إن أفواجا من العطشى والحيارى تنتظركم؛ فكونوا في الموعد.

سيدي عبد الحكيم رزقك الله الحكمة وجعلك ممن يثبت وينبت في هذه الدعوة المباركة: الزم غرز الصحبة، الزم غرز الصحبة، الزم غرز الصحبة.

طالع أيضا  الإخوانيات (3)في الحج... أشواق وأذواق

سيدي، أصحب هذه الأيام سفرا قيما لسيدي الإمام محيي الدين بن عربي والموسوم ب: الوصايا: أنقل إليك منه وصية غالية عالية، نسأل المولى عز وجل أن يرحمنا بصحبة الصالحين. آمين.

يقول سيدي محيي الدين بن عربي في الوصية رقم:77

“ادفع عن عرض أخيك المسلم ما استطعت ولا تخذله إن انتهكت حرمته، فإنه ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من امرئ مسلم يخذل امرأ مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص به من عرضه إلا خذله الله في موضع يحب نصرته). وما رأيت أحدا تحقق بمثل هذا في نفسه مثل الشيخ أبي عبد الله الدقاق بمدينة فاس من بلاد المغرب، ما أغتاب أحد قط، ولا اغتيب بحضرته أحد قط، وكان يقول هذا عن نفسه، وربما كان يقول: لم يكن بعد أبي بكر الصديق صديق مثلي، ويذكر هذا وكان نعم السيد، خرج ذكره ومناقبه شيخنا أبو عبد الله محمد بن قاسم بن عبد الرحمن بن عبد الكريم التميمي الفاسي، الإمام بالمسجد الأزهر بعين الخيل من مدينة فاس في كتاب له سماه (المستفاد من ذكر الصالحين من العباد بمدينة فاس وما يليها من البلاد)، سمعنا هذا الكتاب عليه بقراءته أظن سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة. وإذا لقيت أحدا من المسلمين فصافحه إذا سلمت عليه، ولا تنحن له كما يفعله الأعاجم، فإن ذلك عادة سوء، وقد ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل له: إذا لقي الرجل الرجل أينحني له؟ قال: لا قيل له: أيصافحه؟ قال: نعم وقد ثبت أنه قال ما من مسلمين يتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يتفرقا… وإياك أن تبيت ليلة إلا ووصيتك عند رأسك مكتوبة، فإنك لا تدري إن نمت هل ستصبح في الأحياء أو في الأموات، فإن الله يمسك نفس الذي قضى عليه الموت النوم إذا هو نام، ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى، والتواضع للخلق رفعة عند الله، ولا تكثر مجالسة النساء ولا الصبيان، فإنه ينقص من عقلك بقدر ما تنزل إلى عقولهم، مع الفتنة التي تخاف منها في مجالسة النساء… وكن نعم الجليس للملك القرين الموكل بك، وأصغ إليه، واحذر من الجليس الثاني الذي هو الشيطان، ولا تنصر الشيطان على الملك بقبولك منه ما يأمرك به، واخذله واستعن بقبولك من الملك عليه، وأكرم جلساءك من الملائكة الكرام الكاتبين الحافظين عليك، فلا تمل عليهم إلا خيرا فإنك لا بد لك أن تقرأ ما أمليته عليهم، واحذر من بسط الدنيا عليك إذا بسطها الله أن تتصرف فيها أو تصرفها في غير طاعة الله، ولا تعص الله بنعمة، فإن من شكر النعمة أن تطيع الله بها وتستعين بها على طاعة الله، وإياك والتنافس في الدنيا، وأقلل منه ما استطعت، ومن صحبة أهلها فإن قلوبهم غافلة عن الله بحبها، وإذا غفل القلب عن الله لم ينطق اللسان بذكر الله…

طالع أيضا  الإخوانيات (2) تبـاريح... المصطفى القديـم

سيدي عبد الحكيم، أنت طالب علم ما أشرفها من مهمة وما أجلها من قضية، كم تجلس تذكر وتذاكر في اليوم؟ هل يحتل الكتاب حيزا من اهتمامك؟ كم تقرأ من صفحة في اليوم؟ سواء في اهتماماتك التخصصية أو فيما هو عام من الكتب ومن المعارف المختلفة المتنوعة، كم نضيع من الأوقات في الاستلقاء وجلسات الثرثرة التي لا تنتهي؟ يا حسرة على أنفسنا الكالة المالة الكسولة، أوصيك بقراءة سفر قيم لسيدي عبد الفتاح أبوغدة رحمة الله عليه، لعله ينهض هممنا الناعسة الكالة المالة والموسوم بـ: صفحات من صبر العلماء على شدائد العلم والتحصيل. ارجع إليه ستجده حافلا بالنماذج التي تنهض الهمم وتوبخنا نحن المتكاسلون مضيعو الأوقات والأعمار.

1-   اقرأ الفتح الرباني في ثلاثة أيام تعرف الخبر.

2-   اقرأ وحي القلم للرافعي.

3-   اقرأ المدهش لابن الجوزي واقرأ له لفتة الكبد إلى نصيحة الولد فهو كتيب ممتع يصور فيه ابن الجوزي بأسلوبه اللطيف الممتع كيف كان يقضي وقته وكيف كان يعمر الأوقات بطلب العلم وذكر الله في نصيحة شيقة ممتعة يوجهها لابنه، ابحث عن هذا السفر الممتع التحفة.

4-   اقرأ مذكرات الرجال:

Ø    المنقذ من الضلال لسيدنا أبي حامد الغزالي رضي الله عنه وأرضاه.

Ø    مذكرات الدعوة والداعية لسيدنا حسن البنا رحمه الله.

Ø    ذكريات لا مذكرات لتلميذه عمر التلمساني رحمه الله.

Ø     هذه تجربتي هذه شهادتي للمرحوم سعيد حوى.

Ø    هذا والدي لرمضان البوطي رحمه الله.

Ø    المحاضرات للحسن اليوسي رحمه الله.

Ø    ابن القرية والكتاب ملامح سيرة ومسيرة ليوسف القرضاوي حفظه الله والذي صدر حديثا عن دار الشروق.

Ø    طفل من القرية، للشهيد سيد قطب رحمه الله تستفيد منه لغته الوصفية الممتعة، وإن كان الكتاب يؤرخ لمرحلة قصيرة جدا من حياة الرجل وهي مرحلة الدراسة الابتدائية.

طالع أيضا  الإخوانيات (5) بوح الصحبة...

Ø    اقرأ الفهرسة لابن عجيبة رحمه الله.

Ø    اقرأ المطرب في مشاهير أولياء المغرب لعبد الله التليدي رحمه الله.

5-   اقرأ كتب محمد أحمد الراشد حفظه الله وخصوصا: رسائل العين واقرأ لتلميذه عادل الشويخ رحمه الله والذي نعاه الراشد بمقال رائع تحت عنوان مر الرائد وهذا الأثر تجده في مقدمة كتابه هذا – مسافر في قطار الدعوة-

6-   اقرأ الشفا للقاضي عياض رحمه الله.

7-   اقرأ عودة حي بن يقظان للمهدي بن عبود رحمه الله.

8-   اقرأ منطق الطير لسيدي فريد الدين العطار رحمه الله يحكي فيه رحلة السلوك إلى الله على ألسنة الطير، بأسلوبه الشاعري الممتع وبعلو كعب الرجل رحمه الله في السلوك.

9-   اقرأ لسيدي عبد الوهاب الشعراني رحمه الله ورضي عنه لطائف المنن المعروف بالمنن الكبرى.

10-                    اقرأ زهر الأكم في الأمثال والحكم للحسن اليوسي رحمه الله وهو من ثلاثة أجزاء حققه كل من د/محمد حجي ود/ محمد الأخضر.

ولا أخالك يا سيدي إلا نخلت كتب السيد المرشد حفظه الله فرب مقروء يباركه الله يقطع بك المسافات.

سيدي أختم رسالتي إليك بوصيتي لك بالإحسان إلى الوالدين ومعاملتهما بالتي هي أحسن حذار ثم حذار أن تسيئ الأدب معهما فالذي لا يحسن الأدب معهما عمره قصير في الدعوة.

لا تنس أن تحدثني عن أفورار، عن تاريخها، عن أهلها عن عاداتهم عن تقاليدهم، عن مياهها العذبة المتدفقة عن بساتينها التي تذكرني بالأندلس السليبة. وإلى أن تجمعنا لحظة من لحظات القرب، أستغفر الله بل يجمعنا الله عز وجل، لا تنسني من خالص محبتك ودعواتك.

وأختم انطباعاتي إليك بهذه الأبيات المغرقة في الرمزية، فما حظك من الشعر أنت ابن أفورار ذات الطبيعة الفاتنة الموحية الدالة على الجمال الإلهي العظيم. لا بد لك من حفظ الشعر.

يقول شاعرهم:

                                  يا دمعتي فانسكبي         يا مقـــلتي لا تقلــــعي

                                 يا زفرتي خذ صعدا        يا كبدي لا تصــــدعي

                                وأنت يا حادي اتئد        فالنـــار بـــين أضــــلعي

                                قد فنيت ممــا جرى        خوف الفــــراق أدمعي

                               حتى إذا حــل النوى        لم تـــلق عـــينا تـــدمــع

                              فارحل إلى وادي اللوى      مرتعـــــهم ومـــصرعي

                              إن بـــــه أحــــبــــتي      عنــــد مـــياه الأجــرع

أخوك المصطفى مسالي
الرباط ليلة السابع من رمضان المعظم 1424.