بقلم: نعيمة بوخيمة

المحبة المتبادلة بين الوالدين والأولاد فطرة مغروزة في الإنسان، وهي مشاعر وأحاسيس يستشعرها أفراد الأسرة فيما بينهم فيعيشون سعادة الدنيا بحبهم لبعضهم.

المؤمنون يعملون في هذه الدنيا على أنها مزرعة للآخرة، ويرجون أن تكون ثمرة كل حب من محاب الدنيا من ثمار الآخرة، يدعون الرحمن الرحيم ويرجونه أن يُسعدهم ببعضهم في الآخرة كما سعدوا في الدنيا؛ جاء دعاؤهم هذا  في الآية  74 من سورة الفرقان في  قول الله عز وجل: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا.
يقول الإمام المرشد رحمه الله: (ها هم أولاء عباد الرحمن مستقرين أزواجا في أسرتهم مع ذرياتهم. من فضائلهم الحميدة وأخلاقهم المجيدة وعباداتهم الرشيدة أنهم يدعون ربهم هنا في الدنيا وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً  يقوله الزوج الرجل وتقوله الزوج المرأة. والذرية الصالحة والوُد بين الزوجين سعادة تبدأ من هنا في الدنيا قرةَ عين. قرة العين غاية السرور. والذي يفرح له المؤمن وتفرح المؤمنة فوق كل شيء الاطمئنان إلى أنهما وذريتهما سائران في طريق السعادة الأخروية) 1.

وبما أن طريق السعادة، التي يسلكها المتقون عبادُ الرحمن، طريقٌ شاقة كلها امتحان وابتلاء فقد أرشدهم الله سبحانه إلى الدعاء، يستعينون به على هذا الطريق.

يدعوا الآباء لذرياتهم وتدعو الذرية الصالحة لآبائهم؛ ونحن من بعدهم نجد ذلك في كتاب الله الحكيم وفي سنة المصطفى عليه الصلاة والسلام، فنتعلم ونقتدي.

فما أهمية الدعاء؟ وكيف يكون دعاء الآباء للأبناء؟  وبم دعا الأبناء لآبائهم؟

1. أهمية الدعاء

الدعاء باب من أبواب الله سبحانه. نتضرع إليه ونستمطر رحمته ونسأله العون على قضاء حوائجنا. تلتقي فيه حاجَتُنا بوافر عطائه، وقدرتُه بعجزنا، ويستجيب غناه لافتقارنا.

طالع أيضا  تُبنى البيوت على صبر النساء

يقول الله عز وجل وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ (البقرة، آية 186) وفي هذا إيماء إلى أن أمر الإجابة متحقق موعود؛ جزاء الدعاء الإجابة. 

ونقف بين يديه سبحانه في كل صلاة نردد: إياك نعبد واياك نستعين دعاءُ ثناءٍ  ودعاءُ مسألةٍ؛ قال صلى الله عليه وسلم: “ليس شيء أكرم على الله من الدعاء” أخرجه الترمذي  والإمام أحمد عن أبي هريرة  رضي الله عنه..

2. دعاء الآباء للذرية

نتلو كتاب الله الذي فيه هدى للمتقين فنجد في… تتمة المقال على موقع مومنات نت.


[1] تنوير المؤمنات، ج 1، ص 14.