أكد المهندس أبو الشتاء مساعف عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان في كلمته باسم الجماعة، ضمن فعاليات الحفل التأبيني للشهيد كمال عماري؛ أن قضية الشهيد كمال لن تموت بإذن الله وهي حية حتى يتم الكشف عن الحقيقة والإنصاف، مشددا على أن الجماعة لا تتخلى ولن تتخلى عن أبنائها وبناتها.

وشكر مساعف من خلال كلمته الجمعيات الحقوقية والهيآت السياسية وكل الفضلاء على مشاركتهم وتضامنهم ودعمهم، وعلى جهودهم التي يبذلونها على الدوام من أجل كشف الحقيقة في الملف وإنصاف أهله وجبر ضررهم، ومحاسبة المتورطين فيه. مردفا أنهم لم يخذلوا الشهيد ولم ينجروا وراء بيع دمه.

وقال مساعف في الحفل الذي نظمته جمعية أصدقاء وعائلة الشهيد كمال عماري بمناسبة الذكرى التاسعة لاستشهاده: “لا ننسى يوم الثاني من يونيو سنة 2011، حينما أسلم العماري رحمه الله روحه لبارئها بعدما اعترضت سبيله فرقة من الآلة القمعية المخزنية، وانهالت عليه ضربا ورفسا، وغادرت وتركته جثة هامدة بين الحياة والموت على إثر مشاركته في مسيرة سلمية حضارية في سياق حركة 20 فبراير بمدينة آسفي ويلتحق بذلك بقافلة شهداء هذا الوطن رحمهم الله جميعا”.

وتحدث عن حدث إزهاق روح الشهيد معتبرا إياها جريمة بشعة تختزل ما يحمله اللاوعي المخزني من حقد دفين ضد من يرفع الصوت ويطالب بحقوقه المشروعة، مضيفا أنها لبشاعتها لم يستطيع تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان أن يقفز عليها، وأقر مسؤولية الدولة ممثلة فيمن أعطى أوامره وفيمن سهر على تنفيذها وإزهاق روح بغير وجه حق.

وتحدث عن أخلاق الشهيد ومناقبه التي تميزت به شخصيته متأسفا لكونها لم تشفع له أمام جلاد لا يعرف الرحمة والشفقة، متسائلا: متى تنصف روح أزهقت بغير ذنب؟ ومتى يعترف المخزن بجريمته النكراء التي لا يمكن إخفاؤها بغربال التجاهل؟ ومتى يجبر الضرر المعنوي والمادي لذوي الشهيد وغيره ممن سقطوا في أكثر من موقع على امتداد خريطة وطن اكتوى بسرقة خيراته وثرواته مثلما اكتوى باقتناص شباب من خيرة شبابه بذات الأسلوب.

طالع أيضا  ليلة الوفاء للشهيد .. حفل تأبين عماري اليوم الثلاثاء التاسعة ليلاً

مساعف أكد في كلمته أن الحق لا يسقط بالتقادم مهما اختار المخزن التعنت والهروب إلى الأمام، إذ كيف يغيب مشهد الاغتيال على ذهن هؤلاء الجناة، يقول المتحدث تم يضيف “ومهما أوهموا النفس بأنهم مجرد أدوات للتنفيذ، فنقول لهم هيا بادروا بالتوبة وبالاعتراف بمسؤولية الاغتيال وبالمصالحة مع الذاكرة الشعبية قبل فوات الأوان وتلقون الديان الجبار بدم الشهيد في صحائفكم، يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ولن تفيدكم معاذيركم”.

يذكر أن جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري نظمت ما بين يوم 29 ماي و02 يونيو 2020 أسبوع الشهيد بمناسبة الذكرى التاسعة لاستشهاده رحمه الله، وخلت هذه المناسبة بفعاليات متنوعة أبرزها ندوة حقوقية بمشاركة رموز حقوقية وطنية معروفة وأنشطة أخرى، ختمت بهذا الحفل التأبيني الذي كانت كلمة المهندس أبو الشتاء مساعف من بين فقراته.