تحدث أب الشهيد كمال عماري قبل قليل، في كلمته في الحفل التأبيني الذي نظمته جمعية أصدقاء وعائلة الشهيد كمال عماري بكلمات مؤثرة قائلا: “لن يسقط حقي، ولو مت فإن صوتي سيبقى يتردد إلى يوم القيامة، حقي في الدنيا بين أيديكم ويوم القيامة على رقابكم”.
وأضاف عبد الرحمن عماري والد الشهيد بمناسبة الذكرى التاسعة لاستشهاده: “ولدي قتله المخزن عمدا متعمدا، وقد قال لي بلسانه قبل وفاته إن سبعة من عناصر الأمن قتلوه بعدما سألوه هل أنت معهم؟ – في إشارة إلى جماعة العدل والإحسان- وضربوه وبقي يصرخ ويتقيأ الدم”، مؤكدا بالقول: “أنا لن أتنازل عن حقي ولو تزنوني بالذهب”.
وقد اختتمت هاته الليلة الثلاثاء 02 يونيو 2020 فعاليات أسبوع الشهيد، بمناسبة الذكرى التاسعة لاغتيال الشهيد كمال عماري رحمه الله بـ حفل تأبيني “ليلة الوفاء” تزامنا مع يوم وفاته (02 يونيو) “اليوم الوطني للشهيد “.
وانطلق الحفل عن بعد على الساعة التاسعة على إيقاع شريط أنشودة تؤرخ لملف الشهيد بالصور، مع صور لبعض الاحتجاجات التي عرفتها المرحلة التي استشهد فيها إبان حراك 2011، قبل أن يعطي منسق الحفل الأستاذ عبد الباسط ذهيبة الكلمة للدكتور محم بلعياط رئيس جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري رحمه الله، وقد أشار في كلمته إلى سياق تنظيم الذكرى والتغير الذي طرأ عليها هاته السنة بسبب وباء كورونا.
فعاليات الليلة التأبينية التي تم بثها من الصفحة الرسمية لقناة الشاهد الإلكترونية، وكذا صفحة جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد، وصفحة كلنا كمال عماري، كانت متنوعة تناسب عظمة ملف الشهيد رحمه الله.
وتنوعت فقرات التأبين بين تلاوات قرآنية خاشعة بصوت القارئين محمد بهلافي وعبد اللطيف فضل الله وأحمد قطاني، وابتهالات بصوت الفنانين عبد العالي النقري ويوسف قاق. كما عرف الحفل كلمات شهادة من أصدقاء الشهيد عن أخلاقه وتعامله رحمه الله.
وازداد الحفل تأثرا بالكلمة الشعرية الموزونة للشاعر الأديب، عضو مجلس الإرشاد لجماعة العدل والإحسان، الذي تحدث عن مناقب الشهيد ومعاناة عائلته وأفعال الاستبداد وانتفاضة الشعب في جولاتها المتواصلة.
الأستاذ أبو الشتاء مساعف عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان كانت له كلمة في هذا الحفل التأبيني، شكر من خلالها كل الفضلاء والحقوقيين على جهودهم التي يبذلونها على الدوام من أجل كشف الحقيقة في الملف وإنصاف أهله وجبر ضررهم.
وأكد مساعف أن قضية الشهيد كمال عماري لن تموت بإذن الله وهي حية حتى يتم الكشف عن الحقيقة والإنصاف، وجماعة العدل والإحسان لا تتخلى ولن تتخلى عن أبنائها.
وختم الحفل التأبيني عن بعد بدعاء خاشع للأستاذ عبد القادر سميميت بختمة قرآنية وبالصلاة على النبي وأله وصحبه الطيبين الطاهرين، ترحما على روح الشهيد وعلى أرواح شهداء الأمة أجمعين.

طالع أيضا  جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري تعلن برنامج تخليد الذكرى السادسة لاستشهاده