كشفت وكالات نقلا عن شبكات متخصصة في نشر المعطيات اليومية حول وباء كورونا المستجد عدد الإصابات جراء الفيروس، الذي تجاوز 5.813.239 إصابة في العالم إلى حدود صباح اليوم الخميس 28 ماي 2020.

وبينما يقترب عدد الإصابات في العالم تدريجيا من بلوغ حاجز 6 ملايين مصاب؛ فقد أودى الفيروس الفتاك بحياة أكثر من 357.892 ألف شخص في أنحاء العالم منذ ظهوره في مدينة ووهان الصينية أواخر العام الماضي.

وصنفت الإحصاءات الولايات المتحدة الأمريكية، البلد الأكثر تضررا من الوباء، حيث تجاوز عدد الوفيات عتبة 102 ألف وفاة، في حين تجاوز فيها عدد الإصابات بالفيروس 1.745.911 حالة إصابة.

وأظهرت الإحصاءات في أوروبا أزيد من 175.011 ألف حالة وفاة، من أصل 2.084.058 إصابة، لتكون بذلك أوروبا القارة الأكثر تضررا بالوباء، والدولتان الأوروبيتان الأكثر تضررا هما بريطانيا (37 ألفا و460 وفاة) وإيطاليا (33 ألفا و072 وفاة) تليهما فرنسا (28 ألفا و596 وفاة) وإسبانيا (27 ألفا و118 وفاة).

وتأتي البرازيل في المرتبة الثانية من حيث الدول، بأكثر من 396 ألف حالة إصابة، مع تجاوز عدد الوفيات، حاجز 25 ألف و600 وفاة ثم روسيا في المرتبة الثالثة بأكثر من 379 ألفا حالة إصابة، و4.142 حالة وفاة، وبعدها إسبانيا بأكثر من 283 ألف حالة إصابة، ثم المملكة المتحدة خامسا بأزيد من 267 ألف و 240حالة إصابة.

وتشير الإحصاءات في تركيا والهند متضررتان آسيويا بعد روسيا، حيث سجلت 159.797 حلة إصابة في تركيا، وبلغت الوفيات 4.431، بينما بلغت الفيات في الهند 4.541، و 158.970حالة إصابة. وفي إيران البلد الرابع المتضرر آسيويا بلغت الإصابات صباح اليوم 143.849، في حين بلغت الوفيات 7.627 حالة وفاة.

وفي منطقة الخليج، قالت وكالات إنها أحصت أكثر من 200 ألف حالة إصابة بالفيروس في دول المنطقة الست، مشيرة إلى أن سلطات هذه الدول وسعت نطاق عمليات الفحص. بينما سجلت مصر 19.666 حالة إصابة، و 816 حالة وفاة.

طالع أيضا  من فيض الواقع عرفت ابني في زمن الوباء.. "قصة قصيرة" (1)

وفي الدول المغاربية سجلت بالجزائر 8.857 حالة إصابة، و632 وفاة، وفي المغرب 7636 إصابة، و202 حالة وفاة، أما في تونس فقد سجلت 1.068، و48 حالة وفاة، بينما في ليبيا سجلت 99 حالة و4 وفيات.