أعلنت جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد كمال عماري رحمه الله، تخليد الذكرى التاسعة لاستشهاده ما بين 29 ماي و02 يونيو 2020، وفق البلاغ الذي أصدرته أمس الثلاثاء 26 ماي 2020.

ويتركز برنامج الذكرى التاسعة حول شعار: “الحقيقة – الإنصاف – جبر الضرر”، حيث ستنظم يوم الجمعة 29 ماي 2020، ندوة حقوقية عن بعد في موضوع: “كمال عماري وسؤال الحقيقة والإنصاف”.

بينما ستقوم الجمعية بإحياء حفل تأبيني عن بعد يوم الثلاثاء 02 يونيو 2020، أو ما أسمته بـ “ليلة الوفاء للشهيد”، للحفاظ على بريق القضية لامعا إلى حين تحقيق العدالة وإنصاف الشهيد.

وبالإضافة إلى الندوة وحفل التأبين، سيتخلل برنامج الذكرى فعاليات إعلامية موازية طيلة الأسبوع، يعلن عنها في حينها.

وتسعى الجمعية وكل المهتمين بقضية الشهيد كمال عماري من خلال إحياء ذكرى اغتياله التاسعة؛ إبطال كل محاولات التماطل والالتفاف المستمرة عبثا لإخفاء ما لا يخفى والسعي لضمان إفلات الجناة من العقاب.

وقد أكدت الجمعية في بلاغها يوم أمس أن السنوات التسع التي مرت على الاغتيال؛ “تحفر في ذاكرة التاريخ معالم ملف تسعى الدولة جاهده لإخفاء تفاصيله؛ عبر استعمال سلاح التماطل والتسويف”.

وانتقد البلاغ ذاته “تسخير القضاء للقضاء على حجية القضية القانونية عبر سلوك مساطر تسعى هباء لضمان الإفلات من العقاب، ناسية أو متناسية أن جرائم التعذيب المفضية إلى القتل لا يطالها التقادم قانونيا وتبقى عصية على النسيان رغم كل الظروف”.

وعبرت الجمعية في بلاغها أن السنوات التسع لم تزدها “إلا يقينا أن الحق يؤخذ ولا يعطى، وأن طريق الحقيقة مهما تشعبت فلا بد لها من نهاية، فلا بديل عن الحقيقة والإنصاف وجبر الضرر في قضية الشهيد عماري، الذي قتلته أيادي الغدر بدم بارد في جريمة شهدت مؤسسات حقوق الإنسان وعبر تقارير ميدانية أن سببها هو قمع الدولة لاحتجاج سلمي رفع مطالب اجتماعية وسياسية مشروعة”.

طالع أيضا  روح كمال عماري ترفرف في ذكرى رحيله التاسعة.. وناشطون يحيون سيرته

برومو الذكرى التاسعة