في يومه التاسع، يقترب الرباط الجامع من نهايته، فيدخل محطته ما قبل الأخيرة، الخميس 27 رمضان 1441 الموافق لـ21 ماي 2020، حاملا معه المزيد من الخيرات والبركات، وحاثا المرابطين والمرابطات على المزيد من الطاعات والقربات.

في جلسة الظهيرة (13:00) يطل على المعتكفين الباحث في الفكر الإسلامي والتجديد الدكتور محمد الزاوي، عضو الهيئة العامة للتربية والدعوة لجماعة العدل والإحسان، من خلال موضوع “الثبات علامة قبول العمل”.

وفي “تذكرة المرابط” التي تأتي مباشرة بعد صلاة العصر (16:30)، يذكر الأستاذ فتحي صباني متابعي قناة الشاهد من المرابطين والمشاهدين بـ”ثمرة العبادة”.

أما في الجلسة الليلية (22:00)، فيطرح عضو مجلس الإرشاد الدكتور عبد الواحد متوكل، الباحث في العلوم السياسية والدراسات الاستراتيجية، سؤالا مفتاحيا في السلوك إلى الله “ماذا يريد بنا الله وماذا نريد لأنفسنا؟”.

وتجدر الإشارة إلى أن الفقرات المتعلقة ببرنامج يوم المؤمن وليلته؛ من أذكار وصلوات وقيام وقرآن ثابتة وفق البرنامج المسطر.

طالع أيضا  العدل والإحسان تفتتح رباطها الجامع الذي يوافق العشر الأواخر من رمضان بجلسة ماتعة