تتلاحق الأيام سراعا وتتوالى تباعا، وينتصف الرباط الجامع الذي تنظمه جماعة العدل والإحسان عن بعد في ظل الحجر الصحي، فيغرف المقبلون على ذكر الحنّان المنّان ويفوز المتعكفون على باب الرحيم الرحمن.

وفي الوقت الذي استقر فيه برنامج العبادات الفردية، والجماعية الأسرية في البيوت، قياما وتهجدا ودعاء وذكرا وقرآنا… تتواصل الجلسات التربوية التعليمية اليومية الثلاث؛ كلمات توجيهية ومواعظ ترقيقية وعروضا علمية.

وهكذا، يضرب المرابطون والمرابطات، يومه الأحد 23 رمضان 1441 الموافق لـ17 ماي 2020، موعدا مع الأستاذة المهندسة حفيظة فرشاشي، عضوة الهيئة العامة للعمل النسائي، في موضوع ” كرامة الإنسان في معرفة الله ونبذ الظلم”، مباشرة بعد صلاة الظهر (13:00).

وبعد سويعات تتراوح بين الوقت الحر وحصة حفظ القرآن قبيل صلاة العصر، يتجدد اللقاء مع “تذكرة المرابط” (16:30)، هذه المرة مع المفتش التربوي الأستاذ محمد الريمي، الكاتب الوطني لقطاع التربية والتعليم لجماعة العدل والاحسان، ليُقرّب المستمعين والمتابعين من معاني وصور وفضائل خصلة “البذل”.

وفي الليل، وعقب ركعات التراويح (22:00)، يلتقي المعتكفون، عبر الأثير القلبي والإلكتروني، مع الأستاذ محمد بارشي، عضو مجلس الإرشاد، ليعرض موضوعا غاية في الأهمية التربوية والاجتماعية معا يتطرق فيه لمقومات “أسرة الدنيا والآخرة”.

طالع أيضا  الرباط الجامع.. جلسة الظهيرة مع الأستاذة فرشاشي: كرامة الإنسان في معرفة الله ونبذ الظلم