نداء من شخصيات سياسية وحقوقية بخصوص المغاربة العالقين بالخارج

بسبب وباء كورونا لجأت السلطات المغربية منذ 12 مارس 2020 إلى توقيف الرحلات الجوية والبرية والبحرية من وإلى المغرب بشكل مفاجئ، مما أدى بالعديد من المواطنين المغاربة إلى البقاء عالقين خارج الوطن، ولا يعرفون سبيلا للالتحاق بوطنهم وذويهم. ويقدر عدد المواطنين العالقين بأزيد من 7500 شخصا.
وسبق أن نشرت وسائل التواصل الاجتماعي العديد من مقاطع فيديو لهؤلاء المواطنين خصوصا بمعبر الخزيرات والمدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، وتركيا وغيرها، بعضهم في حالة مزرية وهم يعبرون عن معاناتهم واستيائهم من عدم إسراع السلطة المغربية لإيجاد حل لوضعيتهم. خاصة وأن منهم أطرا في قطاع الصحة كانوا في مؤتمرات علمية خارج الوطن.
ونظرا لما لهؤلاء المواطنين من حق على دولتهم، ولما يعترضهم من خطر بسبب أجواء انتشار الوباء في بلاد الغربة فإننا ندعو إلى:
• توفير الرعاية والاهتمام اللازمين لهم، وتقديم ما يلزم من رعاية نفسية واجتماعية وصحية خلال فترة انتظار ترحيلهم.
• تتبع دقيق ومستمر لوضعيتهم والتواصل بطريقة منتظمة معهم للتخفيف من معاناتهم المادية والمعنوية.
• الإسراع في إرجاعهم إلى بلدهم مع توفير كل الإجراءات الاحتياطية للحجر الصحي الوقائي.
ونذكر في الأخير أنه من واجب المصالح الدبلوماسية والقنصلية المغربية أن تسهر في هذه الظروف الصعبة على حماية سلامة وأمن المواطنين المغاربة العالقين والاستجابة لمطالبهم الملحة وخاصة المرضى والنساء والأطفال والمسنين.

الرباط في 14 أبريل 2020

الموقعون:

– الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمر
– الأستاذ النقيب عبد الرحيم الجامعي
– عبد العزيز النويضي محامي وفاعل حقوقي.
– محمد حمداوي مسؤول العلاقات الخارجية للعدل والإحسان
– عبد الإله بنعبد السلام: منسق الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان
– عادل تشيكيطو: رئيس العصبة المغربية للدفاع على حقوق الإنسان
– السعدية الوالوس: فاعلة حقوقية
– عبد الرزاق بوغنبور: فاعل حقوقي
– محمد الزهاري: فاعل حقوقي
– المعطي منجب: مؤرخ وفاعل حقوقي
– عبد الصمد بلكبير أكاديمي وفاعل سياسي
– أبوالشتاء مساعف: فاعل مدني وحقوقي
– ميلود قنديل . رئيس الفدرالية المغربية لحقوق الإنسان
– محمد أغناج : محامي وفاعل حقوقي

طالع أيضا  فتحي: محنة كورونا أظهرت الموقع الاستراتيجي لقطاع الصحة