بقلم: عبد الله زوكني

لقد حرص ديننا الحنيف على تقوية صلة الرحم وتوطيدها بين الأخوة الإيمانية وكذا الإنسانية، لما في ذلك من أثر في تقوية الأسر التي هي عماد المجتمع وعموده. إذ كانت هذه الأخيرة -صلة الرحم- ولا تزال، وستبقى بإذن الله من أهم الأعمال الصالحة التي يتقرب بها العباد لينالوا بها رضا ربهم ورحمته.

ففي السنة النبوية يعرض لنا خير البرية ثمرة هذه الصلة، قال صلى الله عليه وسلم “مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ” أخرجه البخاري ومسلم، فهي مجلبة للفضل، مدعاة للبركة وبسط الرزق ودفع الفقر والضيق… مغفرة للذنب ولو كان عظيما، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم أرشد رجلا بعد أن أصاب ذنبا عظيما بصلة الرحم تكفيرا لخطيئته، وأكرم بها من نعمةٍ إذ أن للمؤمن فيها ذكر حسن ثانٍ بعد موته، وما الذكر للإنسان إلا عمر ثان.

ولتدرك أيها المؤمن مدارج الإحسان لا يكفي في صلة الرحم أن تكون بالواصل المكافئ فقط، بقدر ما ينبغي أن تصل من قطعك ففي، الحديث الشريف قال صلى الله عليه وسلم: “لَيْسَ الوَاصِلُ بِالمُكَافِئ، وَلكِنَّ الوَاصِلَ الَّذِي إِذَا قَطَعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا” رواه البخاري. وعليه، فالواصل الحقيقي الذي يبتغي المراتب العظمى عند الله، هو من هَجَرَهُ رحمه وتركوه وقاطعوه وهو يصلهم، ومن أبَر البِر أيضا أن يصل العبد أهل وُد أبيه كما كان يفعل عبد الله بن عمر رضي الله عنهما.

فكيف أصل رحمي في ظل الحَجر الصحي؟

 مما لا ريب فيه أن صلة الرحم لا تكون إلا بمعاهدة الأهل والأقارب، وزيارتهم وتفقد أحوالهم وإكرامهم.. وهذا ما لا يتأتى في الحجر الصحي، فقد ابتليت الأمة بوباءٍ لا قبل لها به، نسأل الله أن يرفعه عن الإنسانية جمعاء، ألزمها القعود والرباط في المنازل حماية لأنفسهم وغيرهم.

طالع أيضا  عالم المغالطات المنطقية، أولوية الصحة وأسبقية المال.. رحلة قصيرة في ملابسات الحجر على الوحدات الصناعية

 وليدرك المؤمن هذه المعاني في ظل هذه الظروف العصيبة، ما عليه إلا أن يسعى إلى ذلك بكل الوسائل المشروعة، فالأصل في الأمور الإباحة، حتى يرد ضابط يقيدها. أضف إلى ذلك أن الحكمة ضالته، فأي أمر قد يساعده لتحقيق مراده فهو أحق به، ومما هو متناول في زمننا وداخل الحجر الصحي بعد تجديد النية، تلك الوسائل الرقمية التي سهلت التواصل بشقيه الفردي والجماعي، والتفاعل مع الآخرين بشكل أسرع، فقد أتاحت هذه الأخيرة فرصا فريدة لالتقاء الأحباب وإدخال البهجة والسرور بالكلام المأثور، ففي الهاتف امتداد لجسر المحبة والود، وفي وسائل التواصل الاجتماعية فرصة لالتقاء الأحبة صوتا وصورة، وفي الرسائل القصيرة تبادل للمشاعر والأحاسيس.. فإذا كان هذا نصيب الأحياء فللأموات حظ وافر من “صلة الرحم”، إذ لا تحبس الصلة برازخ الموت، ولا يكون إلا بتحفيز الأسر على الختمات القرآنية الموزعة بين الأصدقاء والأقارب، وتقاسم البرامج التربوية وإهداء بعض الأجر إلى من سبقونا بإحسان إلى الدار الآخرة.