كشفت الجمعية الحقوقية “نادي الأسير الفلسطيني” أن حوالي 180 طفلا فلسطينيًّا يقبعون في سجون الاحتلال الصهيوني، رغم المطالبات المتكررة بإطلاق سراحهم جرّاء انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد.

واعتبر “نادي الأسير” في بيان له، أمس الأحد 5 أبريل الذي يصادف يوم الطفل الفلسطيني، أن “ما جرى بالأمس في سجن عوفر من قيام إدارة السجن بحجر طفلين من الأسرى، بدلا من أن تُطلق سراحهما، أمر خطير”.

وأوضح أن “الاحتلال ينتهج سياسة اعتقال الأطفال الفلسطينيين، كجزء أساسي من بنيته العنيفة وأدواتها، ويُحاول من خلالها سلب طفولتهم، وتهديد مصيرهم ومستقبلهم، ولا تختلف أدواته العنيفة المُستخدمة بحق الأطفال في مستواها عن أدواته بحق المعتقلين الكبار”.

وبيّن أن أعلى نسبة اعتقالات الأطفال سجلت في….

تتمة المادة على موقع مومنات نت.

طالع أيضا  ذ. فتحي: قضية الأسرى حاضرة بقوة في برامجنا داخليا وخارجيا