في غمرة الاغتنام من شهر شعبان الفضيل، والاستعداد لشهر رمضان الأبرك، في ظل الظروف الصحية التي يعيشها المسلمون كما كل الناس، أجرى موقع الجماعة نت حوارا مع الباحث في فقه السلوك والتربية وعضو الهيئة العامة للتربية والدعوة بجماعة العدل والإحسان الدكتور عبد الرحمن حرور، تسليطا للضوء على مواطن الخير في هذا الزمن المبارك وكيفية الاستفادة منها. هذا نصه:

حدثنا عن فضل شهر شعبان بداية، وهل له ميزة عن الشهور الأخرى؟

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه الطيبين الطاهرين. بداية أشكر القائمين على موقع جماعة العدل والإحسان على ما يبذلون من جهد وما يقدمون من خدمة لأمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وللبشرية جمعاء، ثم على توجيههم الدعوة لي للمشاركة في هذا الحوار حول فضل شهر شعبان.

إن الله سبحانه خلق الكون، وخلق الزمان والمكان، وجعل بينهما علاقة تأثير وتأثر، قد يُلم ببعض من جوانبها، المتخصصون في العلوم الكونية. لكن لا بد لاستكناه حقيقتها، من بصيرة ونور، ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور. “فالكون كُلُّهُ ظُلْمَةٌ، وَإِنَّمَا أَنَارَهُ ظُهُورُ الْحَقِّ فِيهِ”، كما قال بن عطاء الله السكندري في حكمه. وإذا كانت الغفلة ظلمة، فإن ذكر الله نور يبددها، فإذا انقطع ذكر الله، وعمت الغفلة، أظلم الكون واضطربت حركته واختل نظامه. لذلك كان ذكر الله وسط الغافلين وفي مواطن الغفلة، من أعظم أنواع الذكر. ولما كان من عادة الناس أن يغفلوا في شهر شعبان، لأنه اكتنفه شهران عظيمان، هما رجب وهو من الأشهر الحرم، ورمضان وهو شهر الصوم والصلاة والقرآن والذكر وكل أنواع البر، رغب رسول الله صلى الله عليه وسلم في الإكثار من الصيام فيه.     

أخرج الإمام النسائي في سننه عن سيدنا أسامة بن زيد رضي الله عنه، قال: قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم شهرا من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: “ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم”.

أورد ابن رجب الحنبلى رحمه الله في لطائف المعارف، عدة  فوائد لهذا الحديث، منها أنه شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وأن الطاعات فيه أخفى وأبعد عن الرياء، وهي أشق على النفس بسبب كثرة الغفلة وقلة المعين والقدوة.

من أهم ما يميز شهر شعبان كذلك، أنه مناسبة للرفع السنوي للأعمال، كما في الحديث السالف الذكر. وهي فرصة تحتفل فيها السماء، بصعود صالح أعمال أهل الأرض، بين يدي شهر أنزل الله فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان.  

أي أعمال البر تستحب في هذا الشهر؟

إن شهر شعبان، مقدمة لشهر رمضان، ولذلك فكل أعمال البر المرغب فيها في رمضان مندوبة كذلك في شعبان. في مقدمتها الإكثار من الصيام ومن تلاوة القرآن وسائر القربات والعبادات الفردية. لا تَقلّ عنها أهمية، العبادات ذات البعد الاجتماعي، من صدقات يسعد بها الفقراء ويستعدون لرمضان، وتفطير للصائمين، لأن ثواب “من فطّر صائمًا أو جهز غازيًا فله مثل أجره”، كما جاء في الحديث الذي أخرجه النسائي في سننه عن سيدنا زيد بن خالد، مستحب في رمضان وفي غيره. مندوب كذلك شرعا، وواجب خلقا، مواساة المحتاجين واليتامى والأرامل، وإصلاح ذات البين، والعفو والصفح عن الناس، إذ “البر حسن الخلق” كما جاء في حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم، رواه الإمام مسلم عن النواس بن سمعان رضي الله عنه.

طالع أيضا  أحاديث في الصوم في شهر شعبان

وإذا كانت الغفلة عن الله تشكل خطرا يهدد الكون بالخلل والاضطراب، كما أسلفنا، “فإن الظلم مؤذن بخراب العمران”، كما قال ابن خلدون في مقدمته. لذلك، كان الأمرُ بالمعروف والنهيُ عن المنكر، والإسهام في تحقيق العدل في الأرض، من أعظم أعمال البر، بين يدي رمضان. فليس من العدل في شيء، أن تمتلئ بما لذ ولم يطب، موائدُ فئة متخمة مترفة، بما استحوذت على خيرات البلاد وأرزاق العباد. في حين لا تجد الطبقة الكادحة والأغلبية المقهورة المحرومة، ما عليه تفطر أو ما به تسد الرمق، إلا تقشفا أو تسولا.

إن العلماء والفقهاء، بقدر ما هم مطالبون بالاجتهاد من أجل تحيين فقه الطوارئ والأزمات، وملاءمة فقه الزكاة والمعاملات، تقع على عاتقهم مسؤولية بيان حق الناس في اقتسام الخيرات، وأمر المترفين برد المظالم إلى أهلها، قبل ترغيب الأغنياء في أداء الزكاة قبل وقتها.

لماذا أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بالإكثار من الصيام في هذا الشهر؟

أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإكثار من الصيام في شهر شعبان، من أجل الخروج من الغفلة، كما أسلفنا، ثم التماسا لفضل عبادة الصوم عموما، كما في الحديث الذي أخرجه الإمام البخاري وصححه، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا يصوم عبد يوماً في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفاً”. وأخرج الحاكم في المستدرك عن أبي أُمامة رضي الله عنه قال قلت: يا رسول الله مرني بعمل ينفعني الله به قال: “عليك بالصوم فإنه لا عدل له”، وفي رواية قال صلى الله عليه وسلم: “عليك بالصيام فإنه لا مثل له”.

كما أن صيام شهر شعبان، نصفه أو جله، هو للجسم تدريب وإعداد، وللنفس ترويض وتهذيب، وللقلب تنبيه وإيقاظ، وللهمة رفع وشحذ، لكي لا يستقبل المسلم شهر رمضان، وهو غافل ساه، فتكون عبادته خداجا منقوصة غير ذات بركة.

كيف نشحذ هممنا وعزائمنا لنغرف من فضل شهر شعبان؟

من أهم ما تشحذ به الهمم وتقوى به العزائم، تجديد النية، لأن النية هي القصد، وهي عزم القلب وانبعاثه نحو ما يراه موافقا. وفي القرآن الكريم يعبر عنها بألفاظ متقاربة، مثل الإرادة، كما في قوله تعالى: منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة، وقوله عز من قائل: تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة، وقوله تعالى: من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نوته منها وماله في الآخرة من نصيب.

ولابد لتجديد النية ورفع الهمة وتقوية العزيمة، من صحبة صالحة ورفقة محتضنة مشجعة، لأن النية تُتَعَلّم. ويستدل على ذلك بما أورده الإمام السهروردي رحمه الله، بعد أن ذكر حديث إنما الأعمال بالنيات “ومن لم يهتد إلى النية بنفسه يصحب من يعلمه حسن النية”. وكتب سالم بن عبد الله إلى عمر بن عبد العزيز -رضي الله عنهما- اعلم يا عمر أن عون الله للعبد بقدر النية فمن ثبتت نيته تم عون الله له ومن قصرت عنه نيته قصر عنه عون الله بقدر ذلك.

كما أن الهمم تشحذ بالعدوى، لا أقصد عدوى الوباء المنتشر هذه الأيام، عافانا الله، ولكن عدوى المنافسة في الخير والمسارعة إلى الطاعات، بمخالطة من تذكر رؤيتهم بالله. نؤجل المخالطة إلى حين، ونستفيد مما أتيح من وسائل العصر للتواصل، إلى أن يفتح الله.

طالع أيضا  مرحى يا ليلة النصف من شعبان…!

ومما اشتُهر من أمثلة العرب، “أن الطيور على أشكالها تقع”، ومن الحكم المأثورة كذلك “أنّ المرء قليلٌ بنفسهِ كثيرٌ بإخوانهِ”، يتقوى بهم على اقتحام العقبة، والسلوك إلى الله. يقول الشاعر:

تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرا** وإذا افترقن تكسرت أفرادا.

كيف يمكن استغلال الأوضاع الحالية لاغتنام شهر شعبان أكثر؟

إن هذا الوباء الذي أصاب البشر، ابتلاء من الله؛ وهو في الوقت نفسه، منحة عندما يردُّ العبدَ إلى مولاه. وكما عظم الله شهر شعبان ترغيبا في ذكر الله فيه، رفع كذلك من شأن المقبل على الله بالطاعة بين العصاة، والمشتغل بذكر الله وسط الغافلين، لأنه من حراس الثغور يدفع البلاء عنه وعن الناس.

في هذه الأوضاع الحالية حيث استفحل الوباء، وعم البلاء، وفرض الحجر على الجميع، لم يبق للغفلة عن الله والإعراض عن ذكره مسوغ، سواء في شهر شعبان أوفي غيره. وإذا كان للطبيب والممرض والمختص، في هذه الظروف، الدور الأساس، والذي لا يقل عنه أهمية دور رجل التعليم، ورجل الأمن وعامل النظافة والفلاح وكل من يقدم خدمة لخلق الله؛ فإن للعالم الرباني دور الريادة في المحن والشدائد، بما يبث من أمل ويشيع من طمأنينة وينشر من سكينة، وبما يعظ ويوجه وينصح ويذكر بالله وباليوم الأخر.

ارتباطا بشهر شعبان، الموسوم حاليا بابتلاء الوباء المسلط على الناس، فإن الأمة في أمس الحاجة إلى الصالحين المصلحين، مستجابي الدعاء، الذين يتحرون الحلال ولا يأكلون أموال الناس بالباطل ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويصلون ما أمر الله به أن يوصل ولا يفسدون في الأرض، ليستمطروا رحمة الله ويسألوه رفع البلاء، خاصة إذا علمنا أن في هذا الشهر ليلة يغفر الله فيها الذنوب، كما جاء في الحديث عن سيدنا أبي موسى الأشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إن الله تعالى ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن”. وهي ليلة يستحب فيها الإكثار من الدعاء، تعرضا لنفحات رحمة الله، كما رغب في ذلك، الشيخ عبد الله بن الصديق في كتابه: “حسن البيان في ليلة النصف من شعبان”، بناء على أحاديث وأثار أوردها في الباب.

هل من برنامج تقترحه لشهر شعبان في ظل الحجر الصحي؟

في ظروف الحجر الصحي ينبغي أن يكون برنامج المسلم والمسلمة متوازنا بين استدراك ما فات من طاعات وقربات، والاستعداد لما هو آت من أنوار ونفحات، مع التهمم بأمر الأمة وما حل بها من الآفات. 

يقول الله سبحانه في سورة النحل إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ. لذلك ينبغي أن يوازن البرنامج بين التطلع الشخصي لبلوغ درجات الإحسان، والانخراط المجتمعي لتحقيق العدل وكرامة الإنسان. لا بد من ورد الاهتمام بشأن الفقراء والمحتاجين ونصرة المستضعفين، لا مناص من الاشتغال بالدعوة إلى الله، أمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر، لأن من أسباب المصائب والكوارث، ما كسبت أيدي الناس من فسق وفجور وترف فاحش، كما قال الله سبحانه في سورة الإسراء: وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا. وفي صحيح الترمذي، عن زينب بنت جحش أم المؤمنين رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها غضبان يقول: ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذا، وحلق بين أصبعيه السبابة والوسطى فقالت له زينب رضي الله عنها: يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون؟! قال: نعم إذا كثر الخبث”.

هذا عدل، والعدل أساس الإحسان، والإحسان أعلى درجات الدين، وهو مما ينبغي أن يسعى إليه المسلم في خلوته الاضطرارية هذه، بإحسانه في عبادته، وإتقانه لعمله العبادي والعادي والمعاملاتي وإحسانه إلى الناس أجمعين، في مقدمتهم الوالدين والزوج (يحسن إليها وتحسن إليه) والأبناء والأقارب والجيران.

طالع أيضا  جمال وكمال

من أهم فقرات برنامج شعبان كذلك، في ظل الحجر الصحي، التّعاون على البر والتقوى. فالتعاون فضلا عن كونه خصلة حميدة من صميم ديننا الحنيف، هو كذلك قيمةٌ نفسيّة واجتماعيّة وإنسانية، تشعر المسلم بمسئوليته تجاه أخيه الإنسان، فيساعد الغنيُّ الفقيرَ، وينصر القويُّ الضعيفَ. روى الإمام البخاري عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “المؤمن لِلْمؤْمن كالبُنْيان يَشُدُّ بَعْضُه بَعْضا، ثُمَّ شَبّك بين أَصابعه”.

إن الحجر الصحي ابتلاء، لم يختره الإنسان بمحض إرادته، وقد يبدي بعض الناس في البداية، صبرا وتجلدا، خاصة من كان له دخل قار أو كان ميسور الحال. لكن قد تطول المدة، فتنقلب الأحوال، وتظهر الآثار السلبية على النفوس، على رأسها الشعور بالملل والميل إلى الخصام والجدل. لذلك ينبغي تخصيص وقت لتغذية العقل بما يفيد وإكسابه مهارات جديدة، من خلال المطالعة والتعلم والتدريب والتواصل البناء، والاستفادة من التقنيات الحديثة التي تتيح التعليم عن بعد. 

هل شهر شعبان محطة ضرورية في استقبال لرمضان؟

إذا كان رمضان شهر التحلية بأنوار القرآن والذكر، والتوشيح بوسام الصيام والقيام، فإن شعبان شهر التخلية من كل الأدران والأوزار، بالتوبة النصوح من ظاهر الإثم وباطنه، بالإقلاع عن المعاصي والذنوب، وتطهير القلب من الشحناء والبغضاء والغل والحقد والحسد، ليكون أهلا لتلقي نور القرآن وهدايته. وشرع في شعبان ما يشرع في رمضان، ليحصل التأهب للتعرض لنفحات رمضان.

قال سلمة بن كهيل: كان يقال: شهر شعبان شهر القراء. وكان حبيب بن أبي ثابت إذا دخل شعبان قال: هذا شهر القرّاء. وأخرج الحاكم في المستدرك، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشهوة، فشفعني فيه، ويقول القرآن: رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه، قال: فيشفعان”.

وخلاصة القول، إن المعَوّل عليه، بعد توفيق الله عز وجل لصحبة من يعلم حسن النية، ليس اجتهادا في شهر، سرعان ما يفتر، إنما المواظبة على الطاعات بإخلاص، ودوام الإقبال على الله، وهذه هي الترجمة العملية لمعنى الصدق، إذ الصدق الدوام. في صحيح البخاري عَنْ أمنا عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “سَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَاعْلَمُوا أَنْ لَنْ يُدْخِلَ أَحَدَكُمْ عَمَلُهُ الْجَنَّةَ، وَأَنَّ أَحَبَّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ أَدْوَمُهَا وَإِنْ قَلّ”.  

يقول الشاعر:

لا تيأسن وإن طالت مطالبة.. إذا استَعَنْتَ بصبر أن ترى فرجا

إن الأمور إذا انسدت مسالكها.. فالصبر يفتح منها ما ارتتجا  (أي ما أغلق)

أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته.. ومدمن القرع للأبواب أن يلجا.

نسأل الله أن يرفع البلاء عن الإنسانية جمعاء، وأن يردها إليه ردا جميلا، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والصلاة والسلام على نبيه الرحمة المهداة، وعلى آله وصحبه المهديين الهداة.