قالت مليكة مجتهد بمناسبة ذكرى يوم الأرض العالمي (الذي يصادف 30 مارس من كل سنة) إننا “نقف اليوم إلى جانب الشعب الفلسطيني لنخلد هذه الذكرى والعالم يعيش مأساة إنسانية خطيرة صنفتها الأمم المتحدة على أنها جائحة عالمية على منوال الحروب العالمية”، وهي فيروس كورونا (كوفيد 19) الذي راح ضحيته الآلاف من الأرواح ولازال يحصد، نسأل الله العفو والعافية.

 

وأضافت عضو الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، في التدوينة التي نشرتها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن “الشعب الفلسطيني اليوم ليس وحده من يعاني من الحصار والحرمان والسلب والقهر، بل العالم بأسره يشارك فلسطين محنتها”، مضيفةً أنه “استوى في ذلك الملوك والرعايا والدول الفقيرة والعظمى، رغم أسلحتها الفتاكة وقدراتها الهائلة”.

يقف الجميع حائرا مرعوبا بل عاجزا أمام هذا المخلوق الصغير الضعيف وغير المرئي، وكأنه يقول للجميع: “كفى” ظلما واستعبادا، كفى فسادا واستغلالا، كفى تمييزا وعنصرية، كفى ذنوبا ومعاصي، كفى جحودا لله، اتقوا الله وتوبوا إليه يا عباد الله!!!

فالحكمة الربانية والمشيئة الإلهية حسب مجتهد “تسوق لما فيه خير الإنسانية، تمهيدا لأمر في علم الغيب لا يعلمه الا هو سبحانه وتعالى”، والمؤمن الحق يحسن الظن بالله، ويستبشر ببشارة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويوقن بأنه ما يفعل ربك إلا خيرا .

وختمت تدوينتها بالقول “أبشروا يا أهلنا في فلسطين!! أبشري يا أمة محمد فالقادم خير إن شاء الله!”.

طالع أيضا  الشعب الفلسطيني في يوم الأرض.. فعاليات ومسيرات ومواجهات مع الاحتلال