هذا الكتاب
صفحات تسبح بحمد ربها، دعوة عالمة للإنسان أن يكتشف حقيقة خلقه ويغوص في أعماق نفسه، بتوظيف العقل العارف.
صفحات ذاكرة تدعو جهرة الإنسان المتشوق لمعرفة جسمه، بنية ووظيفة، أن يتفكر -في هذه الحياة الدنيا- في الغاية من خلقه، قبل مماته. ذلك، ليعمل فيها عملا صالحا ويخلص العبادة لله الواحد القهار، وليفوز الفوز العظيم في الدنيا والآخرة.
العلم الحديث يقلب التصورات ويصحح المكتسبات العلمية في قفزات كمية، ليحدث في النهاية ثورات علمية نوعية… ولعل آخرها ثورة “الجينوم البشري”. إنه زلزال علمي يقذف حممه دون توقف على العقل البشري، الذي ألهت جسمه الضعيف حرارة الصهارة ومسارها دون أن يهتم بحقيقة وجوده ومآله ليتحصن من لهيبها وحممها.
إلا أن اكتشاف الجينوم البشري يعتبر من أهم الاكتشافات العلمية الحديثة التي أحدثت ثورة في عالمي البيولوجيا والطب، اللذين وظفا أحدث التقنيات التكنولوجية لاكتشاف خبايا الخلايا والجزيئات. يضاف إلى الفوائد العلمية والتقنية العديدة لاكتشاف الجينوم البشري، البعد الإيماني الذي يستطيع الإنسان من خلاله أن يدرك شيئا من عظمة الخالق العظيم، وإبداعه في صنعه في خلقه، لأن الخلية، وهي أصغر وحدة تركب الجسم، من أعظم دلائل القدرة الإلهية.
كان الإنسان يبحث في الطبيعة خارج نفسه. يسبح بين الفيزياء والكيمياء والجيولوجيا. واليوم يدخل معراج البيولوجيا، إلى الحجرة المقدسة، إلى نفسه التي غاب عنها كثيرا، لتطويرها نحو الأفضل.
هذا الكتاب؛
دعوة لإعمال المجهود وعدم الوقوف عند العقل العاجز المستسلم.
دعوة لنركب السفينة ونبحر في بحر نكتشف أمواجه وتقلباته.
فصبر جميل أيها الإنسان، ذلك الصندوق الحي، حتى تدرك مفاتيح المغلق من إدراك وإرادة وإعداد واستعداد.

يتبع

طالع أيضا  الإنسان الصندوق الحي.. ما مفتاحه(4)